الخميس , مايو 28 2020
الرئيسية / أخبار / التعليم تفند 3 شائعات أبرزها حذف المواد غير الأساسية من امتحانات الثانوية

التعليم تفند 3 شائعات أبرزها حذف المواد غير الأساسية من امتحانات الثانوية

نفت وزارة التربية والتعليم ، ما تردد من أنباء بشأن استبعاد المواد غير الأساسية من جدول امتحانات الثانوية العامة، مُؤكدةً أنه لا صحة لاستبعاد المواد غير الأساسية من جدول امتحانات الثانوية العامة، وأن الجدول يتضمن كافة المواد الأساسية وغير الأساسية

وأوضحت فى تقرير رصد الشائعات للحكومة  أن قانون امتحانات الثانوية العامة يمنع حذف المواد غير الأساسية من جدول الامتحانات، أو استبدالها بمشروعات أبحاث، باعتبارها مواد نجاح ورسوب.

وقد تم تأجيل امتحانات الثانوية العامة لتبدأ يوم 21 يونيو المقبل بدلاً من 7 يونيو في ظل تداعيات فيروس كورونا، حيث تبدأ  يوم الأحد الموافق 21 يونيو بامتحاني اللغة العربية والتربية الدينية، وتنتهي يوم الثلاثاء الموافق 21 يوليو بامتحان مادة الرياضيات البحتة (جبر وهندسة فراغية)، وتعقد امتحانات الثانوية لإجمالي عدد طلاب ٦٥٣ ألف و٣٨٩ طالبًا وطالبة، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، ومنها: دخول الطلاب في طوابير بمسافة 2 متر، وتوفير كواشف حرارة، وتوزيع كمامات على الطلاب، فضلاً عن تعقيم اللجان قبل الامتحانات، وتحديد ١٤ طالباً في كل لجنة كحد أقصى.

كما نفت الوزارة ما تردد من  أنباء بشأن تقييم المشروعات البحثية لطلاب سنوات النقل بالدرجات، مُؤكدةً أنه لا صحة لتقييم المشروعات البحثية لطلاب سنوات النقل بالدرجات، مُوضحةً أن عملية تقييم المشروعات البحثية لن تعتمد على درجات مثل الامتحانات التقليدية ولكن سيتم تقييمها على أساس “نجاح/رسوب” فقط، وذلك وفقاً لمدى التزام الطلاب بعناصر المشروع التي وضعتها الوزارة.

كما نفت أيضا ما تردد من  أنباء بشأن رسوب طلاب الصف الثالث الإعدادي في حال عدم تسليم نسخة ورقية من المشروع البحثي إلى جانب النسخة الإلكترونية، مُؤكدةً أنه لا صحة لرسوب طلاب الصف الثالث الإعدادي في حال عدم تسليم نسخة ورقية من المشروع البحثي، مُوضحةً أن الوزارة أتاحت للطلاب حرية اختيار آلية تسليم المشروعات البحثية سواء ورقياً للمدرسة التابع لها الطالب، أو إلكترونياً عبر المنصة الإلكترونية للوزارة، دون اشتراط الجمع بينهما، وذلك تيسيراً على الطلاب.

شاهد أيضاً

دراسة تكشف السر وراء زيادة الوزن وعلاقته بكورونا

بالنسبة للأشخاص الأكثر لياقة وصحة ، يكون الخطر ضئيلًا أو معدومًا للإصابة أو الموت بسبب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *