الرئيسية / سلايدر رئيسي / الخبيرة النفسية راندا حسين عادل تكتب.. درهم وقاية خير من قنطار علاج

الخبيرة النفسية راندا حسين عادل تكتب.. درهم وقاية خير من قنطار علاج

كل واحد مسئول عن اسرته وعن اولاده ولازم يكون فيه وعى بالظروف التى يمر بها العالم كله … الأهل اللى بيقولوا مش قادرين نسيطر على اولادنا ونمنعهم من الخروج من البيت لازم يفهموا ابنهم ان حريته تقف عند حدود حرية غيره ولو لا قدر الله اصيب ممكن ينقل العدوى لأشخاص مالهمش ذنب لأن فيه كبار سن وفيه ناس عندها أمراض مزمنة فهو مسئول عن صحته وصحة الآخرين ولو اهملنا فى تربية أولادنا لدرجة عدم القدرة على السيطرة عليهم وعدم احترامهم لأهلهم والتزامهم بكلامهم وتوجيهاتهم وتعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر يبقى فرصة نعيد تربيتهم من جديد رب ضرة نافعة .

لابد يكون عندنا وعى بضرورة مواجهة هذا الوباء بشكل جماعى خاصة أنه خرج عن سيطرة أكثر دول العالم تقدما … للأسف خالف الكثيرون اهم قواعد الإلتزام طالما لا يشعرون بأى أعراض فهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعى رغم تأكيد الأطباء أن مرض الكورونا لا تبدو أعراضه لعدة أيام مما قد يتسبب فى نقل العدوى لغيره .

دورنا فى هذه المرحلة نشر الأمل والايجابية بعرض الحالات التى تم شفائها وعدم نشر أخبار كاذبة ومعتقدات خاطئة عن المرض تثير الذعر والقلق بين الناس لكن للأسف بعض الأشخاص يخلطون بين الإيجابية وبين غياب الوعى إنهم يقنعوا نفسهم وينشروا فى فئتهم العمرية من حولهم أن الفيروس لا يسبب وفاة للشباب والأطفال وفقط كبار السن هم المعرضين لا قدر الله للوفاة مما يطمئن من حولهم ويؤثروا عليهم ولا يلتزموا ونجد التجمعات فى المقاهى والمولات وكأن ليس هناك وباء وفى نفس الوقت يؤثر هذا الكلام على كبار السن بشكل سلبى حين يحذره الجد او الجدة من خطورة التجمعات فيوجه كلامه للجد او الجدة بمعلوماته فيؤدى لضعف مناعتهم ويؤثر على حالتهم النفسية ويجعلهم عرضة للإصابة بالمرض !

مفروض ان مرض كورونا وسرعة انتقال العدوى يخلى كل واحد شايف نفسه ضمن مجموعة واجبه الحفاظ على نفسه وعلى المحيطين به لو مش بدافع العاطفة يبقى بدافع المسئولية انك لو اصبت ستتسبب فى إصابة من حولك الموضوع محتاج لوعى فى التفكير لا قلق شديد ولا استخفاف بالوباء .

الفيروس مش موجود في الجو ولا يتكاثر إلا داخل جسم الإنسان … مصدر العدوي في الرزاز المباشر من خلال العطس أو الكحة … علشان كده لو حد لا قدر الله اصيب لابد من عزله لأن الفيروس بيبقى داخل جسم المصاب ولو مناعته قوية بيتغلب عليه بإذن الله لكن لو استمر يتنقل من شخص لآخر هيتكاثر ويتحور ويزيد عدد المصابين معنى كده أن التجمعات ممكن تنقل المرض من شخص لآخر ويتفشى الوباء ونفقد السيطرة عليه ووقتها لن يكون هناك فرصة الا لعدد قليل فى حالة تطور الحالة لتلقى العلاج فرنسا وايطاليا وامريكا اعداد اجهزة التنفس عندهم عددها قليل جدا ما بالك بباقى الدول!

محتاجين نغير سلوكياتنا ونتعلم فن إدراة الأزمات ويبقى عندنا وعى وإدراك لكل ما يحدث حولنا ونستفيد من تجارب وخبرات الدول وكيفية مواجهتها للفيروس ونتعلم منهم بدلا من ان نصل لنفس المصير والحمد لله الصين قفلت 14 مستشفى وباقى اتنين والحالات الايجابية فى تراجع مستمر لأن الشعب التزم … آن الآوان ان كل فرد يقوم بدوره ويتحمل المسئولية ويبقى عندنا وعى بما حدث وندرك دورنا لو انتهى فيروس كورونا ولم نتغير ولم نفيق من غفلتنا ونعود لانسانيتنا مرة أخرى ونتحمل مسئوليتنا ونراعى ضمائرنا يبقى إحنا أشد خطورة من الفيروس نفسه على نفسنا وعلى المحيطين بنا لأننا بننهى حياتنا وحياة الآخرين باستهتارنا وانانيتنا .

شاهد أيضاً

تنسيق الكليات 2022.. 160 ألف طالب يسجلون فى اختبارات القدرات

أعلن السيد عطا، رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمُشرف العام على مكتب …