الرئيسية / أخبار / حقيقة مقال الجارديان و”الفبركة العلمية” التي أفزعت مصر

حقيقة مقال الجارديان و”الفبركة العلمية” التي أفزعت مصر

حين يُنشر بحثًا في مجلة علمية بالخارج تقوم المجلة عادةً بارسال نسخة من البحث لبعض الجرائد حتى يستعدوا لكتابة تحقيقًا علميًا يواكب نشر المقالة العلمية وتشترط عليهم المجلة عدم النشر الصحفي حتى يُنشر البحث في المجلة العلمية وهو مايسمى بفترة المنع Embargo time. ولكن هذا لم يحدث مع جريدة الجارديان فلقد حصلت الجريدة من مصدر ما غير معروف عن البحث القصير الذي قام به الباحث الكندي د. إسحاق بوجوش الباحث في جامعة تورنتو بكندا. والغريب أن ما نشرته الجريدة يتوافق في التوقيت مع تغريدة من الدكتور بوجوش يذكر فيها أنه يعتقد أن الحالات المصابة بالفيروس في مصر حوالي ١٩ ألف إصابة وهو نفس الرقم الذي ذكرته الجريدة مع ذكر إسمه واسم جامعته تحت عنوان رنان يدعي أن الحالات المصابة في مصر أكثر بكثير من الارقام المعلنة من منظمة الصحة العالمية. فما هى الحقيقة؟
١- الارقام الإحصائية التي ذكرها الباحث هى أرقام إفتراضية عن عدد المعرضين للفيروس في المركبة النيلية رغم تناسى الباحث أن جميع المصابين من السياح الاجانب وأن المصريين المخالطين لهم كانوا عددًا قليلًا جدًا. لذا حينما راجعه الباحثون حول العالم غير رأيه وقال أنه ربما كان مبالغًا في الرقم وأن الرقم المتوقع ربما لم يتعدى ٦٠٠٠ شخص (وهؤلاء هم المعرضين وليس المصابين).
٢- تعمدت الجريدة ذكر رقم ١٩ ألفًا كأنهم مصابين وغرد مراسل الجريدة في مصر وهو أيضًا مراسل النيويورك تايمز بنفس الرقم ذاكرًا مصدره من د. بوجوش. ثم عاد وقال لقد لغيت تغريدتي السابقة وأن الرقم ربما يكون ٦٠٠٠ حالة. مما يؤكد علاقة غريبة بين الباحث والجريدة وأن الباحث هو مصدر المعلومة وليس المجلة العلمية. والسبب الذي يرجح ذلك بسيط فالمجلة لم تنشر البحث بعد بل ورفضت أن ينشر د. بوجوش أى معلومات عن البحث كما ذكر هو نفسه في إحدى تغريداته.
٣- خالف هذا الطبيب جميع الاعراف العلمية بنشر أرقام لم تنشر بعد في مجلة علميه كما أنه تراجع عنها وربما أخفى علاقته بالجريدة فمن غير المعقول أن يكون مصدر المعلومات المجلة العلمية التي لم تنشر بعد البحث بل ومنعت الباحث من نشر الارقام الوارده في مقالته لأسباب لا نعلمها.

أتمنى أن تقوم جامعة تورينتو العريقة بالتحقيق مع هذا الباحث وسأقوم أنا والعديد من الباحثين والعلماء المصريين في كندا وأمريكا بتقديم شكوى رسمية للجامعة من خلال القنوات الرسمية فعدم الأمانة العلمية للباحث وسلوكه المشين يضر بإسم الجامعة العريقة وربما ينتهى الأمر بوقفه عن العمل أو فصله من الجامعة بعد أن تسبب بأرقامه المفبركة في حالة الفزع الكبيرة التي أصابت مصر والمصريين. وكل الشكر لوزيرة الهجرة الشجاعة الدكتورة نبيلة مكرم والاعلامي اللامع أحمد فايق على صفِّهم لعلمائنا بالخارج لإتخاذ موقف صارم مع هذا الباحث وأمثاله وكل منا له إسمه وثقله العلمي في الخارج. أما عن الجريدة فيجب عليها فورًا سحب المقال والاعتذار عنه وقد سبق لهذه الجريدة نشر معلومة مضللة وعن قصد عن مليارات مبارك السبعون وتلقفته محطة ال CNN الأمريكية من الجارديان ونسجت منه تحقيقًا إخباريًا. وهو نفس السلوك المعوج الذي قامت به قناة الجزيرة القطرية حول هذا الموضوع نقلًا عن الجارديان. الخلاصة أن لمصر أبنائها الكرام في الداخل والخارج والذين لن يسمحوا لهذا الهراء من المساس ببلدهم الحبيب من خلال أرقام مفبركة وادعاءات مسمومة …!!

 الدكتور أسامة حمدي استشاري علاج أمراض السمنة والسكر بجامعة هارفارد

شاهد أيضاً

الصحة: برنامج الكشف المبكر وعلاج سرطان الكبد فحص 106 آلاف شخص حتى الآن

قالت وزارة الصحة والسكان، إن برنامج الكشف المبكر وعلاج سرطان الكبد الأولي قام بفحص 106 …