الرئيسية / تقارير وحوارات / وجوه في بلاط صاحبة الجلالة …كامل زهيري ” نقيب النقباء” والمدافع الشرس عن حقوق الصحفيين

وجوه في بلاط صاحبة الجلالة …كامل زهيري ” نقيب النقباء” والمدافع الشرس عن حقوق الصحفيين

تطلق عليه الجماعة الصحفية لقب ” نقيب النقباء”
ولد في 3 مايو 1927 بمحافظة الجيزة ؛ وتدرج في مراحل التعليم المختلفة حتى حصل على ليسانس الحقوق 1948 من جامعة “فؤاد الأول ” وحصل على دراسات عليا في الآداب من جامعة السوربون ؛ وعمل فترة بالمحاماة قبل أن يتجه للعمل في الصحافة ؛ وبدأ العمل في الإذاعة الهندية ؛ وعمل بعدها مذيعا بقسم اللغة العربية بهيئة الإذاعة البريطانية ؛ وعمل صحفيا بصحيفة “روز اليوسف ” وتدرج في المناصب حتى وصل إلى منصب مدير التحرير إلى جانب أحمد بهاء الدين ؛ وبداية من عام 1972 انتقل للعمل في جريدة الجمهورية ليكتب عموده اليومي ” من ثقب الباب ” وظل يكتب هذا العمود حتي وفاته ؛ ثم شغل منصب رئيس مجلس إدارة مكتبة القاهرة الكبرى ؛ وعين عضوا في المجلس الأعلى للثقافة والمجلس الأعلي للصحافة . وانتخب نقيبا للصحفيين مرتين ؛ المرة الأولى خلال الفترة من ( 1968- 1971 ) والمرة الثانية خلال الفترة من ( 1979- 1981 ) . ثم انتخب بعدها رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب .
شارك في وضع قانون نقابة الصحفيين حيث ضمن لهم حقوقا ثابتة ؛ وكافح طويلا لإلغاء عقوبة الحبس التعسفي للصحفيين . كما ساهم خلال رئاسته لاتحاد المؤرخين العرب في إنشاء نقابات للصحفيين في تسع بلاد عربية ؛ وساهم في صياغة قوانين الصحافة بها .
ولكامل زهيري الكثير من المؤلفات المهمة والممتعة في قراءتها، منها «مذاهب غريبة» و«ممنوع الهمس» و«منازعات في الديمقراطية» و«الاشتراكية» و«الصحافة بين المنح والمنع» و«الغاضبون» و«العالم من ثقب الباب».

وقد حظي بالكثير من أوجه التقدير ومنها وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى من السيد رئيس جمهورية مصر العربية في 1988، وشهادة تقدير من النقابة العامة لأطباء مصر في مارس 1994، وشهادة تقدير من مهرجان القراءة للجميع، لمساهمته في المهرجان في مجال الأعمال الفكرية عن كتاب «ممنوع الهمس» لعام 1966، وجائزة الصحفي العربي لعام 2002 من دولة الإمارات العربية، ووسام الصحافة العربية من الاتحاد العام للصحفيين العرب في أكتوبر 2002 وشهادة تقدير من جمعية المهندسين المعماريين، ديسمبر 2002وشهادة تقدير من وزارة التربية والتعليم عن عام (2001 / 2002) (اليوبيل الذهبي)، عام 2002والجائزة التقديرية لنقابة الصحفيين، مايو 2002، وجائزة البحر الأبيض الثقافية لعام 2004، وجائزة مبارك في العلوم الاجتماعية من المجلس الأعلى للثقافة، عام 2005، وقد توفي في 24 نوفمبر 2008 عن 81 عاما.

ولقد استمر في الكتابة والتأليف وممارسة العمل المهني حتي توفي في 24 نوفمبر 2008 عن عمر يناهز 81 عاما تقريبا .

شاهد أيضاً

كاظم الساهر يحيي حفلًا غنائيًا في كندا الخميس المقبل

يحيي القيصر كاظم الساهر حفلاً غنائيًا ضخمًا في تورنتو بدولة كندا يوم 18 أغسطس الجارى، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *