الرئيسية / أخبار / كيف دعم الإعلام المواهب الفنية من خلال برنامجى “الدوم” و”العباقرة”

كيف دعم الإعلام المواهب الفنية من خلال برنامجى “الدوم” و”العباقرة”

إلهام شاهين:  الفن يلعب دور كبير فى نشر الثقافة..واهتمام الرئيس به وبمواهبه دليل على معرفته بقيمته

نادر عباسى : برنامج الدوم أصبح شبه مؤسسة فى صناعة النجوم

طارق الشناوى: إشادة الرئيس السيسى ببرنامج الدوم هى رسالة لكل المبدعين بأن يقدموا أكثر

هبة طلعت

استطاع برنامج العباقرة تحقيق المعادلة الصعبة بمزج المعلومة والمعرفة والتعلم مع الترفيه والمتعة. ويحسب للبرنامج تقديمه للإعلام العلمى والذى لا يحظى باهتمام كاف على مستوى العالم بالرغم من أهميته فى نشر الثقافة العلمية وتشجيع الابتكار وتبنى التفكير العلمى وجذب الشباب للعلم وتكوين نجوم فى مجال العلوم وخلق بيئة علمية تحترم وتقدر العلم والعلماء. وينجح الإعلام العلمى عند تبسيط العلوم وتقديمه من خلال أشكال وقوالب فنية وإعلامية جذابة للوصول للمجتمع بكل فئاته.

المساهمة فى النهوض بالمجتمع

بينما يؤكد برنامج “الدوم” أهمية الاعتماد على العقول والأيدى المصرية فى الإنتاج التليفزيونى القادر على النجاح والتميز دون استيراد برامج وفرق عمل أجنبية. ويحسب للبرنامج أيضا البحث عن المواهب واكتشافها فى كل مكان فى مصر وعدم الاكتفاء بالمواهب فى القاهرة والمدن الكبرى. وقدم البرنامج صورة لتواصل الأجيال من خلال قيام كبار النجوم بنقل تجاربهم وخبراتهم للمواهب الشابة. وكما تسهم هذه البرامج فى اكتشاف المواهب وصناعة النجوم فهى أيضا تقوم بدور مهم فى تشجيع الإبداع ودعم الفن مما يخلق أجواء ثقافية ثرية فى المجتمع فتحافظ مصر على ريادتها الإعلامية والثقافية وقوتها الناعمة فى المنطقة.

وهذه النماذج من البرامج والتى أشاد بها الرئيس عبدالفتاح السيسى لدعم وتشجيع الشباب والعلم والإبداع والابتكار تؤكد ضرورة تبنى الإعلام المصرى الإعلام الإنشائى والبناء والإيجابى وصحافة حل المشكلات وصحافة الأمل والتى تعتبر تيارات توصى بها المراجع والأبحاث العلمية الدولية الحديثة، وتهدف إلى قيام الإعلام بدور تنموى والمساهمة فى النهوض بالمجتمع والمشاركة الفعالة فى التنمية وتحمل المسئولية الاجتماعية تجاه الوطن وبث طاقة إيجابية وروح الأمل والتفاؤل بين المواطنين.

مواهب عديده بمجالات مختلفة

ومن جهتها قالت الفنانة إلهام شاهين أن الفن يلعب دور كبير فى نشر الثقافة على مدى واسع بالمجتمع المصرى واهتمام الرئيس بالفن ومواهبه دليل على معرفته لقيمته الكبيره خاصة بالبرامج التى ستخرج لنا مواهب فنية شابه فكل الاحترام له ولاهتمامه ببرنامجى “الدوم” و”العباقرة” وبالفن والفنانين بشكل عام .

 وأوضحت شاهين فى تصريحاتها لموقع “شروق نت” أن برنامج الدوم أثبت أهميته لأنه وصل لمواهب عديده بمجالات مختلفة وذلك يحفز الشباب أن يهتموا بالنشاطات الثقافية والفنية بدلا من الاهتمام بأمور أخرى تضرهم فأنا مسانده وداعمه كثيرا لبرنامج الدوم واستمراره وبأن يكون هناك مواسم عديده له .

مؤسسة فى صناعة النجوم

ويؤكد المايسترو نادر عباسي على أن برنامج الدوم أصبح شبه مؤسسة فى صناعة النجوم ويتطلب ذلك إثقال الموهبة من خلال ورش عمل بالإضافة للتعاون مع مخرجين فينتقل من مرحلة نافذة سلطت الضوء عليهم إلى إصقال موهبتهم أكثر .

وأضاف  عباسى: “فى برنامج “الدوم” اكتشفنا مواهب عديدة، لذا أتمنى من القائمين عليه إتاحة الفرصة لهم أيضاً بإصقال موهبتهم بصورة أكبر من خلال عمل أشبه بمسرحية غنائية على سبيل المثال يتعاونون فيها مع مؤلفين ومخرجين.

شغف لرؤية الإبداع رغم كل المسؤليات

وعلى صعيد آخر يرى الناقد الفنى طارق الشناوى أن أن إشادة الرئيس السيسى ببرنامج الدوم هى رسالة لكل المبدعين بأن يقدموا أكثر وأكثر، فمصر خصبة بالمواهب الفنية وتحتاج إلى عيون لاكتشاف المواهب، لافتا إلى أن أول خطوة لإنعاش الفن هى اكتشاف المواهب، وأتمنى أن يكون هناك توسع أكثر فى اكتشافهم.

كما أشار إلى أن هذه الاشادات دعوة مهمة من الرئيس لاكتشاف المواهب، فالرئيس السيسى لديه شغف لرؤية الإبداع رغم كل مسئولياته السياسية، ورغبة لمتابعة الحياة الفنية، وهذا ما يظهر فى استضافته للفنانين فى الكثير من المناسبات.

شاهد أيضاً

الزمالك يفوز على الإسماعيلي ويتأهل لربع نهائي كأس مصر

تمكن فريق الزمالك من التأهل إلى ربع نهائي كأس مصر بعد الفوز على مضيفه الإسماعيلي …