الرئيسية / تقارير وحوارات / المفكر أحمد أمين..من رواد الفكر المصري الحديث

المفكر أحمد أمين..من رواد الفكر المصري الحديث

إعداد/ ماجد كامل
يمثل المفكر المصري الكبير الأستاذ أحمد أمين ( 1886- 1954 ) أهمية كبيرة في تاريخ الفكر المصري الحديث ؛ أما عن أحمد أمين نفسه ؛ فأسمه بالكامل هو ” أحمد محمد أمين إبراهيم الطباخ ” ولد في 1 أكتوبر 1886 . وتدرج في مراحل التعليم المختلفة من الكتاب ؛ ثم مدرسة والدة عباس باشا الأول الايتدائية ؛ ثم ألتحق بعدها بمدرسة القضاء الشرعي حيث نال منها شهادة القضاء عام 1911 . وفي خلال عام 1913 بدأ العمل في السلك القضائي فعمل قاضيا مدة 3 أشهر ؛ وعاد بعدها ليلتحق بسلك التدريس بمدرسة القضاء . وفي خلال عام 1926 ؛عرض عليه صديقه الحميم الدكتور طه حسين ( 1889- 1973 ) أن يعمل مدرسا بكلية الآداب بجامعة القاهرة ؛ . حيث تولي تدريس مادة ” النقد الأدبي ” فكانت محاضراته أولي المحاضرات باللغة العربية في ذلك التخصص ؛ثم رقي إلي درجة أستاذ مساعد ؛ ثم أستاذ ثم عميد لكلية الآداب ؛ وكان ذلك خلال عام 1939 .
أنشا مع بعض زملائه ” لجنة التاليف والترجمة والنشر ” التي لعبت دورا كبيرا ومؤثرا في نشر الثقافة المصرية والعالمية ؛ وكان ذلك خلال عام 1914 ؛إذ قدمت للقاريء العربي ذخائر الفكر اتراث العربي مشروحة ومضبوطة ومحققة ؛ وصدر منها أكثر من 200 كتاب مطبوع . وبقي رئيس تحرير لها حتي وفاته .وشارك مع المفكر الكبير الأستاذ “أحمد حسن الزيات ” ( 1885- 1968 ) في تأسيس مجلة “الرسالة ” ؛حيث أثري صفحاتها بمقالاته القيمة .
وبعدها أنشأ مجلة ” الثقافة ” عام 1939 ؛ والتي كان لها دورا كبير ومؤثرا في نشر الثقافة المصرية وتبني مجموعة كبيرة من صفوة كتاب مصر للكتابة فيها ؛ وأستمرت المجلة في الصدور لمدة 14 سنة متوالية ؛ وكان أحمد امين يكتب فيها مقالا أسبوعيا بعنوان ” فيض الخاطر ” بأجزائه العشرة . ولقد تميزت مجلة الثقافة بعرضها للتيارات والمذاهب السياسية الحديثة . وتشجيعهاا للتيار الإجتماعي في الأدب وفن الرواية والمسرحية .
وفي عام 1946 أنشأ ما عرف ب” الجامعة الشعبية ” وكان هدفه منها نشر الثقافة بين الشعب عن طريق المحاضرات والندوات ؛ حيث رأي ان للشعب حقا في التعلم والإرتواء العلمي ؛ وكان يعتز بهذه الجامعة اعتزازا شديدا حتي أطلق عليها ” أبنتي العزيزة ” وفي نفس الفترة أنشأ “معهد المخطوطات العربية ” التابع لجامعة الدول العربية ؛ وتم منحه الدكتوراة الفخرية عام 1948 ؛ كما عمل عضوا في مجمع اللغة العربية بمصر عام 1940 ؛ وعضو مراسل في المجمع العلمي العربي بدمشق ؛والمجمع العلمي العراقي . كما عمل عضوا في المجلس الأعلي لدار الكتب عام 1939 ؛ ومديرا للإدارة الثقافية بوزارة المعارف عام 1945 ؛ ومديرا للإدارة الثقافية في جامعة الدول العربية عام 1946 .
كما مثل المفكر الكبير مصر في العديد من المؤتمرات الدولية مثل :-
1-المؤتمر الدولي للمستشرقين في ليدن بهولندا عام 1931 .
2-المؤتمر الدولي للمستشرقين ببروكسل عام عام 1938 .
3- مؤتمر مصر بشأن فلسطين عام 1946 .
والجدير بالذكر أن المفكر الكبير الأستاذ أحمد امين يعتبر أن المعرفة والتحصيل العلمي هي شغله الشاغل ؛ ولقد عبر أكثر من مرة في كل أحاديثه عن ندمه الشديد عن الوقت الذي قضاه في تولي المناصب المختلفة ؛ ورأي أن هذه المناصب المختلفة قد ضيعت وقته وجهده فيما لا طائل منه ؛ وأنه لو تفرغ لإستكمال سلسلة كتابته لكان ذلك أجدي وأنفع .
ولقد أستمر في الكتابة والعمل والتأليف وتولي المناصب حتي توفي في 30 مايو 1954 عن عمر يناهز 68 عاما تقريبا .
ولقد كتب خلال حياته العديد والعديد من الكتب والمراجع المختلفة التي تعتبر من روائع الفكر المصري والعربي نذكر منها في حدود ما تمكنت من التوصل إليه :-
1-موسوعته الثلاثية الهامة ( فجر الإسلام – ضحي الإسلام – ظهر الإسلام ) .
2-حي بن يقظان .
3-قاموس العادات والتقاليد والتعابير المصرية .
4-من زعماءء الإصلاح .
5-زعماء الإصلاح في العصر الحديث .
6-كتاب الأخلاق .
7-حياتي ( سيرة ذاتية ) .
8-كتاب الأخلاق .
9-فيض الخاطر ( في عشرة أجزاء ) .
10- الشرق والغرب .
11- النقد الأدبي (جزءان ) .
12- هارون الرشيد .
13- الصعلكة والفتوة في الإسلام .
14-المهدي والمهدوية .
15- إلي ولدي .
16- ابستم للحياة .
17- حرب الشر .
18- علمتني الحياة .
كما كتب بالاشتراك مع آخرين :-
1-قصة الفلسفة اليونانية .
2-قصة الفلسفة الحديثة (جزءان ) .
3-قصة الأدب في العالم ( 4 اجزاء ) .
كما ترجم كتاب ” مباديء الفلسفة ” لأناتول رابوبرت ” .
وفي خلال فترة رئاسته للجنة التأليف والترجمة والنشر ؛ أشرف علي نشر الذخائر التالية من عيون التراث العربي :-
1-الامتاع والمؤانسة .
2-ديوان الحماسة .
3-العقد الفريد .
4-الهوامل والشوامل .
كما قام بتأليف بعض الكتب المدرسبة مثل:-
1-المنتخب من الأدب العربي .
2-المفصل في الأدب العربي .
3-المطالعة التوجيهيىة .
4-تاريخ الأدب العربي .
ويبقي لنا في المساحة المتبقية من المقال عرض بعض النماذج من كتاباته ؛ وليكن كتابه الشهير “زعماء الإصلاح في العصر الحديث ” حيث يعرض فيه لسيرة خمسة من رموز الفكر في العالم العربي هم :-
1-محمد بن عبد االوهاب ( 1703- 1791 م ) .
2-علي باشا مبارك ( 1823- 1893 م ) .
3-عبد الله نديم باشا ( 1845- 1896 م ) .
4-عبد الرحمن الكواكبي ( 1848- 1902 م ) .
بعض مصادر ومراجع المقالة :-
1-آرثر جولد شميث :- قاموس تراجم مصر الحديثة ؛ ترجمة وتحقيق عبد الوهاب بكر ؛المجلس الأعلي للثقافة ؛ المشروع القومي للترجمة ؛ الكتاب رقم 521 ؛الطبعة الأولي ؛2003 ؛ الصفحات من 93- 97 .
2-لمعي المطيعي:- موسوعة هذا الرجل من مصر ؛دار الشروق ؛ الطبعة الا,لي ؛ 1997 ؛ الصفحات من 9 – 15 .
3-محمد مؤنس عوض :- رواد تاريخ العصور الوسطي في مصر ؛ الهيئة المصرية العامة للكتاب ؛سلسلة تاريخ المصريين ؛ الكتاب رقم 260 ؛ الصفحات من29- 35 .
4-صلاح حسن رشيد :- قاموس الثقافة المصرية في العصر الحديث( 1798- 2020 ) ؛ مكتبة الآداب ؛ 2020 ؛ صفحتي 38 و39 .
5-المفكر أحمد أمين – موسوعة المحيط ؛موقع علي شبكة الأنترنت .

شاهد أيضاً

فتح موقع التنسيق الإلكتروني لطلاب الشهادات الفنية لتسجيل رغباتهم اعتبارًا من الخميس

في إطار رؤية وزارة التعليم العالي التي تهدف إلى ربط التعليم بسوق العمل من خلال …