الرئيسية / أخبار / قسم الصحافة بإعلام الشروق ينظم زيارة “لمجمع الأديان”

قسم الصحافة بإعلام الشروق ينظم زيارة “لمجمع الأديان”

 

كتبت: بسنت محمد

نظم قسم الصحافة بالمعهد الدولي العالي للإعلام بالشروق زيارة ثقافية لمجمع الأديان بحضور الدكتور رامي عطا رئيس قسم الصحافة و الدكتورة سحر حسن وبعض من طلاب مختلف الفرق الدراسية .

وكانت الزيارة حافلة بالبهجة من جميع الطلاب ، حيث قاموا الطلاب بزيارة الكنيسة المعلقة ومسجد عمرو بن العاص وكنيسة ومغارة ماري جرجس.

وتوجد منطقة مجمع الأديان في مصر القديمة بالقرب من حصن بابليون الأثري، ويضم جامع عمرو بن العاص، والكنيسة المعلقة، ومعبد بن عذرا اليهودي، وعدداً من الكنائس الأخرى من بينها: كنيسة ومغارة ماري جرجس، وكنيسة العذراء مريم والمغارة المقدسة والبئر المقدس، ودير الراهبات البنات، وكنيسة القديسة بربارة.

ويعد مسجد عمر بن العاص ثاني مسجد بني في مصر عام 21 هـ، وهو أكبر وأقدم المساجد بأفريقيا، وقد شارك عدد من الصحابة في تصميمه ، أهمهم الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، وأُطلق عليه عدد من المسميات مثل “تاج الجوامع، والجامع العتيق”.

وتعرف الكنيسة المعلقة بالاسم الحقيقي لها وهونسبة للسيدة العذراء ” مريم ” وهي واحدة من إحدى أجمل الكنائس على مستوى الشرق الأوسط، .

وتعد الكنيسة المعلقة واحدة من أهم الآثار في المنطقة، فقد تم تشييدها فوق حصن بابليون الروماني على إرتفاع 13 متراً فوق سطح الأرض وبذلك تصبح أعلى مباني المنطقة .

ويعود تاريخ إنشائها إلى القرن الخامس الميلادي، وهي من أقدم كنائس مصر وكانت في الأصل معبداً فرعونياً،وفي العام 80 ميلادية أنشأ الإمبراطور الروماني “تراجان” حصن بابليون الروماني على أجزاء من المعبد لاستخدامه في العبادة الوثنية، وعندما انتشرت المسيحية ودخل الرومان في الدين الجديد تحول المعبد الوثني إلى أقدم كنيسة رومانية في مصر، التي تقام بها الشعائر الدينية حتى يومنا هذا بانتظام .

ويقع المتحف القبطي أيضا  داخل أسوار حصن بابليون الشهير الذي يعتبر من أشهر وأضخم الآثار الباقية للإمبراطورية الرومانية في مصر، وأنشئ المتحف عام 1908 وتبلغ مساحته الكلية شاملة الحديقة والحصن حوالي 8000 م، وقد تم تطويره بجناحيه القديم والجديد مع الكنيسة المعلقة وتم إفتتاحه بعد ذلك عام 1998.

أما عن كنيسة القديسة بربارة فتوجد في  حارة الروم داخل أسوار حصن بابليون وتحوي جسد القديسة، وقد تم تشييد الكنيسة فيما بين القرنين الرابع والخامس الميلادي وسميت بهذا الأسم نسبة إلى القديسة بربارة وهي فتاة إعتنقت المسيحية خروجًا عن دين والدها الوثني الذي شكاها إلى الوالي الروماني فأمر بقتلها.

ومن جانب كنيسة أبو سرجة  تقع داخل مجمع الأديان داخل حصن بابليون بالقرب من معبد بن عذرا اليهودي، وسميت الكنيسة بهذا الأسم نسبة إلى الشهيدين سرجيوس وواخس، وقد أنشئت هذه الكنيسة في أواخر القرن الرابع أو أوائل القرن الخامس وشيدت  فوق المكان الذي أقامت فيه العائلة المقدسة بمصر.

 

 

شاهد أيضاً

كيف تشرب الماء بشكل صحى؟تجنب تناوله أثناء الوقوف أو بكثرة خلال ممارسة الرياضة

الماء هي أساس البقاء في الحياة، والتي تحافظ بشكل جيد على البقاء بصورة صحية جيدة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *