الرئيسية / تقارير وحوارات / أعلام مصرية الدكتور رأفت عبد الحميد..من رواد أساتذة التاريخ في العصور الوسطي

أعلام مصرية الدكتور رأفت عبد الحميد..من رواد أساتذة التاريخ في العصور الوسطي

إعداد/ ماجد كامل

يمثل المؤرخ الكبير الأستاذ الدكتور رأفت عبد الحميد ( 1942 – 2001 )   أهمية كبيرة في تاريخ دراسات العصور الوسطي في مصر ؛ فهو صاحب أهم موسوعة كتبت عن علاقة الكنيسة بالدولة في أربعة مجلدات . أما عن رأفت عبد الحميد نفسه ؛ فلقد ولد خلال عام 1942 ( لم أتمكن من تحديد اليوم والشهر بدقة  )   وتدرج في مراحل التعليم المختلفة  حيث ألتحق بكلية الآداب قسم التاريخ وتخصص في العصور الوسطي ؛ ثم  عمل معيد فاستاذا فعميدا لكلية  الآداب جامعة عين شمس ؛  ولقد تخصص منذ فجر شبابه في  تاريخ مصر في العصور الوسطي ؛ وركز كثيرا علي الشخصية المصرية التي حافظت  علي هويتها وسط  كل الصراعات والتحديات التي واجهتها ؛ ويذكر عنه  أستاذنا الدكتور أسحق عبيد تواضروس أستاذ أساتذة تاريخ العصور الوسطي في مصر ؛ أنه كان موسوعة حضارية ضمت بين دفتيها ( عالم حوض البحر الأبيض المتوسط – أثينا وروما – مدرسة الإسكندرية – الفلسفة في العالم القديم – بيزنطة القسطنينية – شوامخ الفكر والفلسفة في العالم القديم والوسيط …… الخ ) .  ولقد حصل المؤرخ الكبير الدكتور رأفت عبد الحميد علي جائزة أحسن كتاب عن كتابه العمدة ” الفكر المصري في العصر المسيحي ” ( لنا عودة تفصيليلة لهذا الكتاب الهام في نهاية المقالة ) . ولقد كان الدكتور رأفت عبد الحميد ؛حسب وصف الدكتور أسحق عبيد له ؛  عاشقا أيضا للتراث العربي الإسلامي ؛فوالده كان عالما جليلا من علماء الأزهر الشريف . كما تميز بنظرة شمولية للتاريخ ؛ بحيث كان يقيم  الأحداث التاريخية أو الأقليمية في نطاق عالمي من خلال الإطلالة الأوسع علي خريطة العالم الكبري .

ولقد شغل مؤرخنا الكبير خلال رحلة حياته العديد والعديد من المناصب الهامة مثل :-مدير مركز بحوث الشرق الأوسط بجامعة عين شمس – عضو لجنة التاريخ بالمجلس  الأعلي للثقافة – عضو إتحاد المؤرخين العرب – عضو الجمعية المصرية للدراسات التاريخية – أمين عام سيمنار التاريخ الوسيط والإسلامي بجامعة عين شمس  . ولقد توفي المؤرخ الكبير في يوم 25 يونية 2002  عن عمر يناهز حوالي 59  عاما تقريبا .

ولقد أثري المؤرخ الكبير المكتبة التاريخية بالعديد والعديد من الكتب والمراجع القيمة نذكر منها طبقا لقائمة المؤلفات التي وضعها الدكتور محمد مؤنس عوض :-

أولا :- الكتب المؤلفة :-

1-ملامح الشخصية المصرية في العصر المسيحي ؛كتاب روز اليوسف ؛ 1973 .

2-الدولة والكنبسة في أربعة مجلدات .

3-الفكر المصري في العصر المسيحي ؛ طبعة أولي عام 2000  عن دار قياء ؛ طبعة ثانية عن مكتبة الأسرة 2012 .

4-بيزنطة بين الفكر والدين والسياسة .

5-قضايا من الحروب الصليبية .

ثانيا :- الكتب المترجمة :-

1-هس :- العالم البيزنطي .

ثالثا :- البحوث والمقالات :-

1-الملكية الألمانية بين الادانة والانتخاب ؛ندوة التاريخ الإسلامي  والوسيط ؛ القاهرة 1983 .

2-المشكلة الإيطالية في السياسة الألمانية ؛ المجلة التاريخية المصرية ؛ العدد 30 ؛ 31 ( 1983- 1984 ) .

3-السمو البابوي بين النظرية والتطبيق ؛ ندوة التاريخ الإسلامي والوسيط ؛ مجلد 3 ؛ 1985 .

( راجع :- محمد مؤنس عوض :-رواد تاريخ العصور الوسطي  في مصر ؛ سلسلة تاريخ المصريين ؛ العدد رقم 260 ؛ صفحة 266 و267 ) .

ويبقي لنا في النهاية عرض سريع وموجز  لمحتويات كتابه العمدة ” الفكر المصري في العصر المسيحي ” ؛ فهو  كتب ضخم وموسوعي يتضمن الفصول التالية :-

الفصل الأول :-  التيارات الفكرية ويتضمن :-

 ( السلفية الوثنية – الفلسفة – المسيحية والفلسفة – التامل النسكي ) .

2-الفصل الثاني :- مدرسة الإسكندرية اللاهوتية ويتضمن :-

 ( الحركة الفكرية في المدينة – مكتبة  الإسكندرية – المسيحية والفلسفة  – بوتقة الإسكندرية – المدرسة الأنطاكية الأرسطية – مدرسة الإسكندرية  الافلاطونية المصرية – مدرسة الموعوظين – نشاة المدرسة أثياغوراس – باناطنيوس – كلمنت والمذهب الانتقائي – التصدي لكارهي الفلسفة – الغنوصية المسيحية في رأي كليمنت – الثلاثية المقدسة (عظة تبشيرية – المعلم – المختارات ) – أوريجين علم مدرسة الإسكندرية – المفاهيم الثلاثة في الكتاب المقدس – التفسير  الصوفي المجازي  -ردود   الأفعال تجاه الفكر الأوريجيني – شخصة اوريجنوس – علمه وثقافته ورحلاته العقيدية  -علاقته بالأسقف ديمتريوس خروج أوريجين من مصر وإقامة مدرسة الإسكندرية في فلسطين – ديونسيوس  تلميذ أوريجين – ديديموس الضرير آخر أساتذة مدرسة الإسكندرية ) .

3-الفصل الثالث :- مصر والمسيحية ويتضمن  :-

( المسيحية واليهودية  والأممين – آريوس أفكاره العقيدية – إسكندر أسقف الإسكندرية وآراءه العقيدية – جذور الأريوسية – مجمع نيقية المسكوني  325م – قانون إيمان قيسارية فلسطين – الامبراطور قسطنين والمناقشات اللاهوتية – ثقافته الدينية – نفي آريوس وعودته – وفاته – شخصيته – انتشار الفكر الأريوسي وتعدد اتجاهاته نسطوريوس أسقف القسطنينية – عداء سقراط المؤرخ لنسطوروس- المجمع المسكوني الثالث 431 م – إدانة نسطوريوس ونفيه – ديوسقوروس أسقف الإسكندرية – مجمع أفسس الثاني عام 449 – المجمع المسكوني الرابع في خلقدونية عام 451 – تحول  مصر إلي الإسلام ) .

4-الفصل الرابع :- الرهبانية ويتضمن :-

( بولس  أول الرهبان – هيلاريوس – جيروم – انتقال الرهبانية من مصر  إلي سوريا وآسيا الصغري وبلاد اليونان والغرب الروماني – وجود أثناسيوس في الغرب – كتابه عن القديس انطوني – زيارات الرهبان الأجانب لمصر وتأثرهم بحياة الرهبان المصريين – الرهبان والكنيسة المصرية –   أنماط الرهبانية التوحيدية – الجماعية – الرهبانية – باخوميوس والأديرة الباخومية  …. الخ  ) .

وفي مقدمة الكتاب يشرح أسباب تسمية عنوان الكتاب ب” الفكر المصري في العصر المسيحي ” أن مصر ليست مصر هي التي تلونت بلون من قدم  إليها من هنا أو هناك ؛ ولكن العكس الذي حدث ؛ فكل العناصر التي جاءت إلي مصر وقفت مصر إزائهم موقفين  لا ثالث لهم ؟  إما أن تحتضنهم وتحتويهم وتستخرج منهم أفضل ما فيهم ؛ فيصبحوا مصريين بالموطن ؛ فإذا  طال المقام بهم  ؛ أعطتهم مصر خير ما عندها وبسطت لهم راحتيها ؛ وإذا نظرنا  إلي البطالمة أو الطولونيين أو الإخشيدين أو الفاطميين او الأيوبيين أو المماليك ؛ قد تحولو جميعا إلي مصريين موطنا ؛ ثم مولدا وموطنا لذرياتهم وذويهم من بعد .

بعض مراجع ومصادر المقالة :-

1-اسحق عبيد تواضروس :- رأفت عبد الحميد مشكاة الآداب التي أنطفأت ؛حولية التاريخ الإسلامي والوسيط ؛ مجلد رقم 2 ؛ العدد رقم 1؛ 2002 ؛ الصفحات من 3 – 6 .

2-محمد مؤنس عوض :- رواد تاريخ العصور الوسطي في مصر ؛ الهيئة المصرية العامة للكتاب ؛ سلسة تاريخ المصريين ؛ العدد رقم 260 ؛ 2007 ؛ صفحتي 266 و267 .

3-مينا بديع عبد الملك :- الفكر المصري في العصر المسيحي للدكتور رافت عبد الحميد ؛جريدة المصري اليوم ؛ 3 سبتمبر 2020 .

4-تحميل كتاب الفكر المصري في العصر المسيحي – مكتبة نور .

شاهد أيضاً

كيف تشرب الماء بشكل صحى؟تجنب تناوله أثناء الوقوف أو بكثرة خلال ممارسة الرياضة

الماء هي أساس البقاء في الحياة، والتي تحافظ بشكل جيد على البقاء بصورة صحية جيدة، …