الرئيسية / أخبار / البيانات الضخمة للمستهلكين علي مواقع التسوق الإلكتروني ودورها في انتهاك الخصوصية

البيانات الضخمة للمستهلكين علي مواقع التسوق الإلكتروني ودورها في انتهاك الخصوصية

كتب – محمد منصور :

أكدت د. رشا حجازي، رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان بالشروق، أن العالم اصبح عبارة عن سوق في بوتقة واحدة وهي شبكة الانترنت، وساهمت التطورات التقنية التي شهدها العالم في تغيير العديد من العادات التي ألفها السكان ومنها عادات الشراء والتسوق والتي باتت تحت طائلة هذا التغيير والتحول إلى سريعة ومتلاحقة ويتجه المتسوقون لاستخدام الأجهزة الإلكترونية المحمولة المربوطة بالإنترنت «الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية والمحمولة» وممن لديهم بطاقات ائتمانية للشراء عبر هذه الأجهزة من متاجر إلكترونية داخل حدود الدول أو خارجها من أي مكان في العالم.
اضافت د. رشا حجازى، انه تتطلب معاملات التسوق عبر الإنترنت غالبًا معلومات تشمل عنوان المنزل والبريد الالكتروني وارقام الهواتف واسم الشخص ومحركات البحث عبر شبكة الإنترنت، وتقوم بجمع ملايين البيانات المتعلقة بالمستخدمين وعمليات البحث التي يجرونها عبر الإنترنت.
واوضحت “حجازي” ان هذه البيانات يتم تجميعها بواسطة أجهزة حاسوب ضخمة وفائقة السرعة وتقوم بمعالجة هذه البيانات وحفظها والاستفادة منها في العديد من المجالات المختلفة ومايحدث بعد ذلك هو قيام الشركات بشكل عام بجمع البيانات وتداولها وصارت البيانات الشخصية مادة يتم استخدامها إما تجارياً في تنفيذ دعاية تسويقية، أو مراقبتها من قِبل جهات حكومية، أو تعرضها للسرقة واستغلالها في أغراض تضر بأصحابها مما ساهم بشكل كبير فى تآكل الخصوصية المعلوماتية للمستخدمين الناشئ عن تدوين المعلومات والبيانات ونشرها عبر منصات على هذه الشبكات.
اشارت رئيس قسم العلاقات العامة، انه قد يترتب على التدفق الهائل لهذه المعلومات وكذلك الزخم المعلوماتي الحاصل فى الفضاء الرقمي، أن اصبحت هذه المعلومات مملوكة ملكية عامة وشائعة بعد أن كانت مملوكة ملكية خاصة لهذا تسعي الورقة البحثية إلي الاجابة علي سؤال رئيس وهو كيف تساهم البيانات الضخمة للمستهلكين علي مواقع التسوق الالكتروني في انتهاك خصوصة الافراد؟، والبيانات الضخمة وتأثيرها على الخصوصية الإنسانية في خطر بسبب “عامل الزحف” للبيانات الضخمة واستخدام أدوات المراقبة الجديدة وتقنيات جمع البيانات
تمثل خطورة ويطرح اشكالية كبيرة من منظور حماية البيانات بسبب الممارسات غير الأخلاقية والمتعمدة مثل هذه الممارسات يسمح بها التقدم في تحليل واستخدام البيانات الضخمة للكشف عن البيانات الفردية الخاصة سابقًا وغالبًا ما يكون الهدف النهائي هو الاستهداف وتنميط العملاء.
وأوضحت انه يوجد مصدر قلق آخر فيما يتعلق بالبيانات الضخمة هو إمكانية إعادة تحديد هوية موضوع البيانات بعد عملية إخفاء الهوية. قد يحدث هذا باستخدام تقنيات إلغاء إخفاء الهوية التي توفرها القوة المتزايدة لأجهزة الكمبيوتر الشخصية الحديثة، مما يتيح تتبع البيانات الشخصية الأصلية، مما يجعل كل إدخال بيانات يمكن التعرف عليها بشكل فريد وفي فترة زمنية قصيرة من خلال روابط بسيطة بين مجموعات البيانات المجهولة ومجموعات البيانات الأخرى.. وقد تتم معالجة البيانات بحرية دون أي موافقة مسبقة و يتفاقم الموقف بسبب الافتقار إلى الشفافية الكافية فيما يتعلق باستخدام البيانات الضخمة مما يؤدي الي وصول أطراف ثالثة إلى هذه البيانات ، مما يؤثر أيضًا على الحقوق المدنية.

شاهد أيضاً

الصحة: برنامج الكشف المبكر وعلاج سرطان الكبد فحص 106 آلاف شخص حتى الآن

قالت وزارة الصحة والسكان، إن برنامج الكشف المبكر وعلاج سرطان الكبد الأولي قام بفحص 106 …