الرئيسية / أخبار / حسين عبد الرسول.. مكتشف مقبرة توت عنخ آمون

حسين عبد الرسول.. مكتشف مقبرة توت عنخ آمون

شروق نت :

تمر اليوم ذكر اكتشاف مقبرة الفرعون الذهبى توت عنخ امون عام 1922 فى الأقصر، والتى تعد بصدق أهم اكتشاف أثرى فى القرن الـ20.

الجميع ينطلق من فكرة أن الإنجليزى هيوارد كارتر هو مكتشف المقبرة، هذا ما يسجله التاريخ وتعترف به الكتب، لكن ماذا عن الجنود المظلومين فى هذا الاكتشاف العالمى، وبالتحديد ماذا عن حسين عبد الرسول

قال الدكتور زاهى حواس، وزير الآثار الأسبق فى تصريحات سابقة، إن منّ من اكتشف مقبرة الملك توت عنخ آمون هو طفل صغير كان يبلغ من العمر 12 عامًا يدعى حسين عبد الرسول، كان يحمل الماء على حمار للعمال الذين كانوا ينقبون عن أحد الاكتشافات الأخرى فى المنطقة المجاورة لها التى كان يجريها الأثرى العالمى هوارد كارتر، وأخبره الطفل بذلك ومن ثم عثر على مقبرة توت عنخ آمون، ولفت إلى أنّ الطفل “عبد الرسول” وسمح له “كارتر” بأن يرتدى قلادة “توت عنخ آمون“.

بينما تقول قصة أخرى، إن العمل بدأ عام 1914 ثم توقف بسبب الحرب واستأنف مرة أخرى عام 1917 ولمدة خمس سنوات متوالية لم يسفر البحث عن شىء، حتى إن اللورد كارنفون، ممول المشروع، بدأ التفكير فى وقف الإنفاق على البعثة، وكان حسين عبد الرسول أصغر العمال فى فريق كارتر، وكان الأمر بالنسبة له مجرد عمل ولم يدرك أنه سيكون المكتشف الأول للمقبرة، وذات يوم كان حسين عبد الرسول ينقب أسفل مقبرة الملك رمسيس السادس فاصطدم فأسه بدرجة سلم، ليصيح بتلقائية مناديا كارتر، والذى كان يشعر بالأسى والخيبة، “سيدى ارتطم فأسى بدرجة سلم، ليهرول كارتر مسرعا ويأمر بمواصلة الحفر ليصل إلى الـ16 درجة مؤدية إلى داخل مقبرة توت عنخ أمون، وفى اليوم التالى كان “كارتر” و”كارنفون” داخل حجرة الدفن الخاصة بالملك.

شاهد أيضاً

التضامن الاجتماعى: تدريب 120 ألف طالب وطالبة بمشروع مودة فى 8 جامعات مصرية

أكدت الدكتورة راندا فارس مدير مشروع مودة بوزارة التضامن الاجتماعى، أن إطلاق مشروع مودة جاء بسبب ما كشفته مؤشرات الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء حول حدوث 198 حالة طلاق فى عام 2017، وزيادتها فى عام 2018 إلى 211 ألف حالة طلاق وذلك بعد أن كانت فى عام 2000 62 ألف حالة طلاق فقط، موضحة أن المشروع قام بتدريب 120 ألف طالبة وطالبة فى 8 جامعات مصرية.