الرئيسية / تقارير وحوارات / نجوم طريق الكباش يكشفون عن كواليس الافتتاح في إعلام الشروق

نجوم طريق الكباش يكشفون عن كواليس الافتتاح في إعلام الشروق

كتبت :هبة طلعت

نظمت وحدة التثقيف والتنوير بالمعهد الدولي العالي للإعلام بأكاديمية الشروق ندوة تحت عنوان “مصر تتحدث عن نفسها” بحضور نجوم موكب نقل المومياوات وافتتاح متحف الحضارة بالفسطاط وطريق الكباش بمدينة الأقصر.

وحضر الندوة كل من المايسترو نادر العباسي،الدكتور ميسرة عبد الله،المطرب عز الأسطول،وابنته الفنانة الشابه شهد .

وتحدث ضيوف الندوة عن مشاركتهم في احتفاليتي متحف الحضارة وطريق الكباش،وما تمثله لهم من قيمة وطنية،وأهميتها في مشوارهم الفني،وأبرز الصعوبات التي واجهتهم خاصة عند الغناء باللغة المصرية القديمة،وما الاستعدادات التي قاموا بها،كاشفين عن جديدهم الفني خلال الفترة المقبلة.

تحدث الدكتور ميسرة عبد الله أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة، كاشفا عن العديد من الحقائق والكواليس عن “عيد الأوبت” ومدى ارتباطه بهذه الاحتفالية، ومن جهته يقول أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة إن “عيد الأوبت” يُعد من أكبر الأعياد الدينية في مصر على الإطلاق وكان يحتفى به منذ سنة 2000 قبل الميلاد حتى القرن الثاني الميلادي، لافتا إلى أنه كان احتفالا بعودة الفيضان لأرض مصر ولذلك فهو ليس ذو طابع ديني بقدر ما هو كرنفال شعبي يحتفي به كل المصريين خاصة سكان مدينة الأقصر التي تُعد المركز الأساسي لهذا العيد .

وأوضح ميسرة أن القدماء المصريين عندما قاموا بتصوير هذا العيد على جدران المعابد حرصوا علي تصويره في أكثر من 6 مواضع ،وذلك لتصوير مراحله وطقوسه المختلفة،مؤكدا على أن الميزة من المناظر المسجلة على المعبدين أن العيد تم تصوير كافة تفاصيلة بالإضافة للأغاني التي كانت تغنى به.

كما أشار إلي أن احتفالية هذا اليوم توثيقا للاحتفاء بالإنتهاء من طريق الكباش وليس بـ”عيد الأوبت” على الإطلاق كما يعتقد الكثيرين ،فالسبب الأساسي للاحتفالية هو انتهاء أعمال طريق الكباش والذي يُعد أكبر مشروع أثري في تاريخ مصر فهو بدأ سنة 1949 وانتهي 2021 فاستغرف ما يقرب من 70 عاما من أعمال حفرية وبأيدي مصرية دون أي تدخل أجنبي .

وأستطرد قائلا: وتطلب منا أن نضع هذا المشروع على خريطة السياحة العالمية،فرأينا أن “عيد الأوبت” هو أكثر ملمح مميز له فموكب العيد كان يسير على هذا الطريق في فترات كثيرة من التاريخ المصري .

وأضاف : احتفالية اليوم ليس لها علاقة بعيد الأوبت فعيد الأوبت كان يحتفي به يوم 15 بابه من كل عام وبابه هو الشهر الثاني من الفيضان ويعادل في وقتنا الحالي 30 أغسطس فبالتالي نحن لا نحتفي بعيد الأوبت على الإطلاق ولكننا نحتفي بالإنتهاء من مشروع طريق الكباش فنحن لم نأخذ من مراسم الأحتفال بعيد الأوبت سوي الموكب فقط .

قال المايسترو “نادر عباسي“، قائد أوركسترا “أوبرا القاهرة” و”أوركسترا السلام” في فرنسا، وقائد حفل نقل المومياوات وحفل افتتاح “طريق الكباش” إن الاهتمام بالموسيقى والفن ومحاولة الحفاظ على الذوق العام، لا يقل أهمية عن عملية التعمير والبناء، فيجب أن يكون خطًا متوازيًا مع كل الإصلاحات والتجديد في مؤسسات الدولة، وخير دليل على ذلك انجذاب عدد كبير من الجمهور العام لمعزوفات حفل نقل المومياوات، وتجاوبهم مع أنشودة إيزيس، رغم صعوبتها كونها باللغة الفرعونية، يعد دليلًا كبيرًا علي أن التذوق العام لدي المصريين لايزال مستواه عاليًا، وهذا عكس الأقوال المنتشرة “هذا ما يريده الجمهور” كتبرير لانتشار الأغاني الهابطة.

وأكد “عباسي”، ضرورة إبراز المظاهر الجمالية التي تتميز بها مصر في الأعمال الدرامية والسينمائية بدلًا من نقل المساوئ والسلبيات، لأن عرضها بالشكل الكبير يؤثر بالسلب علي صورة مصر الخارجية لأن الفن هو مراية أي دولة في الخارج.

وأن مصر تحتوي من الحضارة والمناطق الأثرية التي تستحق أن يسلط عليها الضوء أكثر لينعكس ذلك علي إقبال أعداد من السائحين والأجانب، ويؤثر ذلك بالإيجاب علي كل من السياحة والاقتصاد.

وأوضح أن مشكلة تدني الذوق العام هي وسائل الإعلام، لأنها تعطي مساحة أكبر للأعمال الفنية دون المستوى، فلا يجد الجمهور أمامه سوى نوعية معينة من الفن، وأن الحل ليس في المنع، وأن مصر كبيرة جدا وتستطيع أن تحتوي كل الفنون وكل الأذواق، وإذا قامت وسائل الإعلام بتوفير نفس المساحة، التي تخصصها لنوعية معينة من الفنون، للفن الراقي صاحبة هدف ورسالة سيعتاد الجمهور عليها وبالتالي يصبح لدينا جمهور يستطيع مقاومة أي نوع من أنواع الفن الهابط.

وتابع وذلك لا يعني أن نقوم بفرض بعض النجوم علي الجمهور فكل عصر له نجومه وفنانينه، الذين يتماشوا أكثر مع طبييعة الجمهور، ولكن يجب إنتقاء من يستطيع تقديم فن هادف له رسالة أيضًا يقوم بدوره الأساسي، وهو الترفيه عن الجمهور .

وتساءل من الذي يسعى أن يظهر صورة مصر في شكل بلطجية وسكاكين وناس قالعة وأذواق متدنية، وأكد أن مصر العظيمة ليست تلك الصورة هي أفضل من ذلك بكثير لايزال يوجد فيها الفنانون المثقفون وأصحاب الرسالة.

كشف المطرب عز الأسطول، عن حقيقة أصوله المغربية وكواليس غنائه أنشودة آمون في حفل طريق الكباش في الأقصر، قائلا: «أنا مصري وأبويا مصري، أنا مصري جدًا، ونسب العيلة ممتد لسيدنا الحسين، وفي حد جه وعمل عائلة والدتي من حوالي 100 سنة من أهل المغرب، لكن بطاقتي ووالدي ووالدتي وجدودي مصري».

كما تحدث المطرب الأسطول، عن كواليس مشاركته باحتفالية افتتاح طريق الكباش، كاشفًا أن أنشودة «آمون رع»، التي قدمها خلال الاحتفالية، كان من المخطط غناؤها باللغة العربية، بعد ما تمت ترجمتها، من نقوش فرعونية باللغة الهيروغليفية إلى اللغة العربية، قبل التراجع عن هذا القرار قبل الاحتفالية بحوالي أسبوع أو عشرة أيام بأقصى تقدير، ويقدمها بلغة المصريين القدماء.

وأوضح أنه حين وصل إليه نص الترجمة الخاصة بتلك الأنشودة، اقترح أن يتم إرسالها إلى الشاعرة هناء يوسف، حتى تصيغه من جديد بشكل غنائي وحتى يتم ترتيب جمله ومفرداته بشكل يعطي مساحة لتلحينه.

وأردف أنه حتى لحن الأنشودة كان قد تم وضعه على أساس أنها ستقدم باللغة العربية، قبل أن يتم إعادتها إلى اللغة المصرية القديمة، مشيدًا بالمايسترو نادر عباسي، مُلحن الأنشودة، وقدرته على تطويع اللحن ليتواكب مع اللغة المصرية القديمة، ممازحًا: «بصراحة معرفش عمل ده إزاي، أنا نفسي كنت بقول والله ما تركب، بس هو قدر يعمل ده».

ولفت إلى أن غناء تلك الأنشودة والتدريب عليها يتطلب منه مجهودا ذهنيا كبيرا للغاية، بعدما اعتاد على اللحن في البداية على غنائه باللغة العربية.

وأوضحت المطربة شهد عز الأسطول أن الغناء باللغة المصرية القديمة ليس سهلا على الإطلاق، وواجهتها صعوبات كثيرة في ذلك، ولكن كونها خريجة لغات وترجمة، وتحب كثيرا تعلم اللغات، فقد ساعدها ذلك، وحفزها كثيرا أثناء التحضيرات.

وأشارت إلى أن التحضيرات استغرقت وقتا طويلا، لكنها كانت حريصة أن تخرج مشاركتها في أفضل صورة ممكنة، تليق بالحدث الهام والذي يمثل بلدها.

وحول مشاركتها في احتفالية “طريق الكباش”، قالت عز: “منذ احتفالية نقل المومياوات الملكية في أبريل الماضي وأنا أتمنى كثيرا المشاركة في مثل هذه الاحتفاليات”.

وبيّنت أن مشاركتها جاءت من قبل المايسترو المصري نادر عباسي والمسؤول عن الإخراج الموسيقي للموكب الذي صاحب الاحتفالية، حيث أن والدها قام بإسماعه أغنية لها، نالت إعجابه وإعجاب القائمين على الاحتفالية.

وعن مشاركتها هي ووالدها في احتفالية واحدة، حيث أنها قامت بغناء النداء الأول، وقام والدها عز الأسطول، بغناء ترنيمة لكاهن يتعبد لآمون، قالت: “شعور جميل ومختلف أن أشارك ووالدي في عمل واحد”.

شاهد أيضاً

منتخب مصر

تعرف على موعد مباراة منتخب مصر وكوت ديفوار بكأس الأمم الأفريقية

يلتقي منتخب كوت ديفوار مع منتخب مصر في دور الـ 16 من بطولة كأس الأمم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *