الرئيسية / تقارير وحوارات / أعلام مصرية ..يوسف كمال ..الراعي الأول للفنون الجميلة في مصر

أعلام مصرية ..يوسف كمال ..الراعي الأول للفنون الجميلة في مصر

إعداد/ ماجد كامل

يعتبر الأمير يوسف كمال ( 1882-  1969) هو الراعي الأول للفنون في مصر الحديثة ؛ فهو المؤسس الأول لمدرسة الفنون الجميلة عام 1905 ؛ وجمعية محبي الفنون الجميلة عام 1924 ؛ كما شارك في تأسيس الأكاديمية المصرية للفنون في روما .

أما عن يوسف كمال نفسه ؛  فأسمه بالكامل هو “يوسف أحمد كمال رفعت إبراهيم ” ؛ ولقد ولد في 26 مايو 1882 ؛ وتلقي تعليمه الأولي في مدرسة باب الشعرية الأولية ؛ وذهب بعدها إلي  المدرسة الخديوية للفنون والصناعات ؛ وجاءته فرصة لبعثة تعليمية إلي مدينة روما حيث تخرج من ” أكاديمية الفنون الجميلة ” عام 1924 ؛ وواصل  تعليمه في ” مدرسة موسولويني للفن الجديد ” حيث تخصص في فن التصوير . ثم عاد  إلي مصر وأسس كلية الفنون الجميلة  ؛ ثم أصبح رئيسا لقسم التصوير بها ؛ وفي عام 1948 أصبح مدير لمتحف الفن الحديث بالقاهرة .

ولقد كان  منذ طفولته شغوفا باصطياد الوحوش المفترسة ؛ ومن أجل إشباع تلك الهواية سافر إلي أفريقيا الجنوبية وبعض بلاد الهند وغيرها ؛ كما أحتفظ بجلود الفرائس وبعض رؤسها المحنطة ؛ كما كان مغرما بقراءة التاريخ وجغرافية البلاد ؛ ولذلك السبب أهتم بترجمة بعض الكتب الفرنسية التي  أختارها  وترجمها وطبعها علي حسابه ومنها ” وثائق تاريخية وجغرافية وتجارية عن أفريقيا الشرقية ” من تأليف مسييو جيان ؛ والمجموعة الكمالية في جغرافية مصر والقارة في 13 مجلد  ؛ وكتاب ” بالسفينة حول القارة الأفريقية ” و” رحلة سياحة في بلاد الهند والتبت الغربية وكشمير ” وقد صدر عام 1915.  ولقد كان يوسف باشا كمال شديد الشغف بالفن ؛ فاهتم بتأسيس كلية الفنون الجميلة ؛ وقدم للمتحف الإسلامي مجموعة من الثريات ومنابر المساجد والسيوف والمشغولات الذهبية والمصاحف والدروع ؛ ولقد قدمها  تباعا من أوائل القرن التاسع عشر وحتي عام 1927 ؛ مع الحرص الشديد علي تسجيل كل قطعة مع وصف تفصيلي لكل منها وذكر منشأها وتاريخ صنعها ؛ كما شارك أيضا في تاسيس الأكاديمية المصرية للفنون بروما . ولقد كان يوسف كمال من أغني  أغنياء مصر ؛ فلقد بلغت أملاكه خلال عام 1937 حوالي مائة ألف جنيه ( كانت تعتبر مبلغ ضخم في ذلك الوقت ) ؛ كما قدرت أملاكه  بحوالي10 مليون جنيه ؛ وكان يمتلك حوالي 17 ألف فدان تدر دخلا يقدر ب 340 ألف جنيه في العام .

كما كان شديد التقدير للعلم والعلماء ؛ فلقد أهدي مجموعة من الطيور المحنطة ورؤس الحيوانات المفترسة من صيده  إلي متحف فؤاد الأول الزراعي ؛ وبعضها تم ضمه إلي متحف فؤاد الأول بالمنيل ؛ كما أهدي أيضا آلاف الكتب المصورة عن الطيور والحيوانات إلي دار الكتب المصرية وجامعة فؤاد الأول ( جامعة القاهرة حاليا ) وهي حاليا ضمن مقتنيات المكتبة المركزية بجامعة القاهرة  .ولقد عين في المجلس الاعلي للفنون والآداب والعلوم الإجتماعية  ؛ وكان ذلك خلال عام 1965 . وتعرض له حاليا لوحتان علي الخيش في متحف الفن الحديث بالقاهرة ؛ كما تعرض له أيضا بورتريه بأسم ” السيدة ” وصورة لمجموعة من الفتيات الصغيرات ؛ ولقد خصصت أكاديمية الفنون الجميلة جائزة لذكراه منذ عام 1965 ؛ وتذكر الكاتبة الصخحفية مي سيد أنه  عرضت عليه رئاسة الجامعة المصرية خلال عام 1914 ؛ ولكنه أعتذر وأكتفي أن يكون فقط عضو مجلس إدارتها  ؛ ولكن أستقال حسين  رشدي من رئاسة الجامعة  ؛  أختير هو رئيسا لها ؛ وفي خلال فترة رئاسته أهتم أن يرسل الطلبة النوابغ من طلابها للدراسة في الخارج علي نفقته الخاصة ؛وحين تعرضت الجامعة لضائقة مالية بسبب الحرب العالمية الاولي ؛ تبرع لها بمبلغ  2000 جنيه .

ولقد  أستمر في العمل والعطاء حتي توفي في 11 ديسمبر 1969 في مدينة أستروبل بالنمسا عن عمر يناهز 87 عاما تقريبا .

بعض مراجع ومصادر المقالة :-

1-آرثر جولد شميث –  قاموس تراجم مصر الحديثة ؛ ترجمة وتحقيق عبد الوهاب بكر ؛ المجلس الأعلي للثقافة ؛ المشروع  القومي للترجمة ؛ الكتاب رقم 521 ؛الطبعة الأولي 2003 ؛                                             صفحة 576 و 577  .

2-كمال الملاخ ورشدي إسكندر :- خمسون سنة من الفن ؛دار المعارف بمصر ؛ 1962  .

2-الأمير يوسف كمال :- أمراء وأميرات الأسرة العلوية ؛ موقع الملك فاروق الأول ملك مصر .

3-مي سيد :- أغني رجل في مصر عام 1937 ؛ ما لا تعرفه عن الأمير يوسف كمال؛ بوابة أخبار اليوم ؛ 21 يونيو 2021 .

4-أحمد إبراهيم الشريف :- 100 صورة عالمية … الأمير يوسف كمال راعي الفن والفنانين في مصر ؛  موقع اليوم السابع ؛ 3 يولية 2021 .

شاهد أيضاً

تعملها إزاي.. كيفية جعل ويندوز 10 و11 مثل نسخة 7

بينما يشعر بعض الأشخاص أن نظامى التشغيل ويندوز  10و11 يتمتعان بمظهر جذاب، فإن آخرين يقدرون …