الرئيسية / منتدى القراء / مريم مجدي تكتب: أحاديث الحمقى

مريم مجدي تكتب: أحاديث الحمقى

فئران صغيرة تخرج من جحورها تتحدث باسم وطن، كما لو كان لهم تاريخ، وهم تاريخهم عار على أوطانهم، ويتحدثون عن النضال كما لو كان المبدأ صحيحًا، وهو قائم على الرشوة.

وتسألون فئات تنبع منها أمراض النفوس عن الحريات، وهم قامعين للأفكار، مصدرين ميول خبيثة، تقوم على مباغتة أوطانهم، والحماقة في الأمر أننا نسمع و نرى ونعلق كما لو كان لهم علم، وهم بلا علم، بلا خلق، وإن كان لهم دين فهو زيف، وتتساءلون عن تخلف الدول، فمصدرها معاقين الأفكار، مبتزين أوطانهم من أجل مصالح أنفاسهم، فقد صارت أوطاننا مثل سلة قمامة يلقون بها الفئات المشوهة لتحط من مجتمعنا وأفكارنا، ولجهلنا نتجادل، نصدق، ونصنع من القمامة أشخاص، والأمثال كثرت على مر العصور، ولكن النهاية واحدة، فليس الصلابة في شعب يسمع، بل في شعب صنع معجزات عظيمة، فأسمع العالم صوته في صمت.

والمراوغة في الأمر، أننا صرنا ندافع من خلف ألواح إلكترونية عقيمة، تصنع من هؤلاء الأغبياء شرفاء ذو مبادئ، ولا يعلمون أن رد الفعل على مثل أمثالهم الصمت، والعمل على اخفائهم، ونبذ إهانة أوطاننا، وليس الكامل في ذي الأحاديث، بل من صنع وتكلمت عنه أعماله، كما كان أدباء العالم مصدر الرقي، فأنتم مرآة الوطن، أصل الأراضي، وكل ما تصنعونه مصدر بيئتكم، وكما كنا في القديم رجال حرب، فنحن الآن رجال أفكار، صناع القرار، ونغير التاريخ بأيدين، فنحن الوطن يا أمناء الأرض.

شاهد أيضاً

من ذاكرة التاريخ ..الألمان يستخدمون غاز الخردل لأول مرة في الحروب

بقلم الإعلامي/سامي المرسي في 12 يوليو 1917م  استخدام  الألمان لغاز الخردل لأول مرة في تاريخ …