الرئيسية / تقارير وحوارات / تعرف على الأوبئة الأكثر فتكا بالبشرية

تعرف على الأوبئة الأكثر فتكا بالبشرية

كتب :هادي سلطان

تعرف على العديد من الأوبئة الأكثر فتكا بالبشرية و مع توافر العلاجات المتقدمة طبيا بات الاستشفاء يسيرا إلا أن القرنين الماضي والحالي شهدا تفشي الكثير من الأمراض المعدية التي أثارت الفزع حول العالم وذهب ضحيتها الملايين من البشر .

وفيما يلي أبرزها :

فقد كانت البداية في خريف عام 1918 بانتشار نوع من الانفلونزا تسمى الإسبانية في المكسيك وبلغ عدد ضحاياها 40 إلى 50 مليون شخص .

وبين عامي 1957 و 1958 ظهرت الانفلونزا الآسيوية في الصين وتسببت بوفاة نحو أ ربعة  ملايين شخص .

وبعد 10 أعوام وتحديدا في عام 1968 بدأت أنفلونزا هونج كونج في الظهور في الصين واستمرت حتى أوائل عام 1970 وتسببت في وفاة مليون شخص ،

وفي عام 2002 ظهر الإلتهاب الرئوي الحاد سارسس في الصين وانتشر في 29 دولة وإصاب أكثر من 8000 ‏شخص وتسبب في وفاة 800 شخص حول العالم .

وفي عام 2009 انتشار وباء إنفلونزا الخنازير في المكسيك قبل انتشاره في العديد من دول العالم وتسبب في وفاة 18,000 شخص .

وفي 2013 ظاهرة فايروس الإيبولا حيث تسبب في وفاة 6000 شخص كما عا د  للظهور من جديد عام 2018 في الكونغو الديمقراطية و أودى بحياة 2200 شخص ،

ثم وباء الكوفيد 19 الكورونا في عام 2019 من الصين الى العالم أجمع و مازال يحصد الأرواح حتى الان على مدى ثلاثة أعوام رغم ظهور اللقاحات .

ويخلط البعض بين الفيروسات والبكتيريا رغم انه كلاهما يسبب  الأمراض ولكن هناك اختلاف كبير من الناحية البيولوجية .

البكتيريا : هي كائنات حية دقيقة ‏وحيدة الخلية تحتوي على كل ما تحتاج لتقوم بوظائف الحياة الأساسية ومنها النافعة الضرورية للجسم الإنسان .

أما الفيروسات فهي ليست بالكائنات الحية إنما تحتاج لخلية عائل لا تستطيع التكاثر ولا يمكن القضاء عليها بواسطة المضادات الحيوية .

أما  الفيروسات التاجية فهي من الفيروسات الكبيرة التي تصيب عادة الحيوانات لكنها يمكن أن تصيب الإنسان بالعدوى و في العادة ترتبط بنزلات البرد وبعض الأعراض الخفيفة الشبيهه بالأنفلونزا الموسمية ، ‏وقد تؤدي أحيانا إلى مضاعفات شديدة في الجهاز التنفسي لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص في المناعة ولا يتم تشخيص إصابات الفيروسات التاجية بشكل عام بسبب أعراضها الخفيفة ويمتثل المصاب للشفاء تلقائيا

تنتقل العدوى بين البشر عن طريق الإفرازات البشرية مثل العطس والسعال وملامسة الأسطح التي تحوي هذه الأجسام الملوث وخاصة في فصل الشتاء

الأعراض الرئيسية لهذا الفيروس تكمن في الحمى والسعال وضيق التنفس و اضطرابات في الجهاز الهضمي.

وتستوطن هذه الفيروسات التاجية مثل السارس   و متلازمة الشرق الاوسط التنفسية

‏في الخفافيش وحيوان وسيط هو الزباد المقنع المسبب للسارس والذي يباع للاستهلاك في بعض الدول وأخيرا الجمل لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية

وحتى الآن لا يوجد علاج لهذه الفيروسات

ولعل من أكثر الأمور التي تفتح باب الأمل أن البشرية نجحت على مر التاريخ من العبور من الإبادة  رغم كثرة هذه الأمراض الوبائية .

شاهد أيضاً

التضامن الاجتماعى: تدريب 120 ألف طالب وطالبة بمشروع مودة فى 8 جامعات مصرية

أكدت الدكتورة راندا فارس مدير مشروع مودة بوزارة التضامن الاجتماعى، أن إطلاق مشروع مودة جاء بسبب ما كشفته مؤشرات الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء حول حدوث 198 حالة طلاق فى عام 2017، وزيادتها فى عام 2018 إلى 211 ألف حالة طلاق وذلك بعد أن كانت فى عام 2000 62 ألف حالة طلاق فقط، موضحة أن المشروع قام بتدريب 120 ألف طالبة وطالبة فى 8 جامعات مصرية.