الرئيسية / تقارير وحوارات / من عصر “الثلاثي” إلى “فطوطه” ..سمورة الضحكة التي لا تنتهي

من عصر “الثلاثي” إلى “فطوطه” ..سمورة الضحكة التي لا تنتهي

كتبت:رنيم محمد صلاح

في يوم من أيام عام ١٩٣٦ تزوج الظابط يوسف غانم من فتحية وفق عادات و تقاليد الصعيد ، كان يوسف يعمل ظابطا و بسبب ظروف عمله لم يكن يستقر في محافظة واحدة لمدة طويلة .

و بعد عام ولد بطلنا في منتصف شهر يناير من عام 1937 ، و بعدها جاء سوسن و سمية و سيد و حسام .

كانت فتحية ربة منزل عظيمة تمتاز بالصبر و الحنية و التربية و التدبير ، اما يوسف فكانت مهمته تطبع علي شخصيته ، ظابط صعيدي ، منضبط و حازم ، أولاده يخشونه .

و مرت الأيام و كبر بطلنا و التحق بكلية الشرطة ، و هنا ظهرت موهبته في الفن فكان يقوم بتقليد الظباط و زملائه ، لكن لم يحالفه الحظ و رسب السنة الأولي و بعدها رسب مرة أخري، خافت والدته عليه من عنف أبيه و لكن علي عكس المتوقع ظهرت حنية والده  فبالرغم من خوفه  علي مستقبل ابنه سمير  لكن لم يفعل له شئ ، و بعدها التحق سمير مرة أخرى بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية و بدأ معه حلم جديد ،فأصبح  نجم الجامعة في التمثيل رغم أن حالته المادية لم تكن جيدة و لم يجد الطعام احيانا  لكن كان يتدبر أمره ب 10 جنيهات يرسلها له والده شهرياً .

تعرف بعد ذلك علي النجم چورچ سيدهم الذي كان يدرس بجامعة القاهرة و يمثل أيضا في مسرح الجامعة و اتفقوا على العمل معاً .

و في أحد الايام في ميدان رمسيس رأوا شخص يركب الاتوبيس ، فعرضوا عليه أن يعمل معهم و هو الممثل الراحل الضيف أحمد ليكتمل فرقة ثلاثي اضواء المسرح ، و هو فريق غنائي كوميدي لمع على المسرح و عرف الثلاثة طريقهم إلي الشهرة ، و كان اشهر المسرحيات التي قدموها هي  (طبيخ الملائكة) و(روميو وجوليت)، ثم قدم الثلاثة بعدها عددًا من الأفلام والمسرحيات الناجحة.

 ليرحل عن عالمنا في 16 إبريل عام 1970 “الضيف أحمد” وهو لم يتجاوز 34 عاما حيث قام بتجسيد مشهد وفاته، أثناء مسرحية «الراجل اللى جوز مراته» مثل مشهد وفاته ووضعه في تابوت، وبعدها بساعات ذهب لمنزله مرهقا، وبعدها بساعات أصيب بنوبة قلبية أودت بحياته.

 بعد وفاة الضيف  إنحل الثلاثي ، و اتجه سمير غانم لتمثيل عدة مسرحيات مع جورج سيدهم كانت أشهرها مسرحية ” المتزوجون” و كان آخر عمل لهما معا هو مسرحية ” اهلا يا دكتور” عام ١٩٨١  الذي تعرف فيها علي رفيقة دربه الفنانة  دلال عبد العزيز بعدها انفصل سمير و چورچ فنيا .

 و في الثمانينات لمع نجم الفنان سمير غانم في سماء الفوازير ، فقدم سلسلة من فوازير رمضان تحت اسم شخصيتي (سمورة) و(فطوطة)، ثم عاد في رمضان في أوائل التسعينيات من القرن نفسه ليقدم فوازير المطربون والمضحكون.

 و في عام ١٩٨٤ تزوج الفنان سمير غانم من الفنانة دلال عبد العزيز بعد قصة حب ، حيث كانت دلال تصغره بعشرون عاما فرفض الزواج منها لفارق السن ، لكن بحبها له اقنعته أن السن ليس عائقا ، و أنجبا الفنانة دنيا سمير غانم و أمل سمير غانم المعروفة ب ” إيمي ” الذي شاركهم في عدد من الأعمال الفنية مثل ” لهفة ” و” بدل الحدوتة تلاتة” و” عزمي و أشجان” و عدد من إعلانات رمضان 

 و كانت آخر أعماله كانت مسرحية” الزهر لما يلعب”  عام2020 المتوفرة على منصة شاهد.

 وفي 30 أبريل 2021، جاء خبر  نقل سمير غانم وزوجته دلال عبد العزيز إلى المستشفى بعد إصابتهما بفيروس كورونا.

  و فوجئ  بعدها جمهور سمير غانم بوفاته يوم 20 مايو 2021 ، ليودعنا جسمانيا لكن أعماله الفنية ستظل راسغة في أذهاننا و كلماته ترسم الضحك علي شفتينا مهما مرت السنوات ، وداعاً “سمورة”.

شاهد أيضاً

متحدث الصحة: حوالى 6 ملايين مواطن حصلوا على الجرعة التعزيزية ضد كورونا

قال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن الكورونا لم تختف ومازلنا فى الوباء، …