الرئيسية / أخبار / نفايات فيروس “كورونا” وباء داخل وباء

نفايات فيروس “كورونا” وباء داخل وباء

كتبت: مريم حمزة
بمرور أكثر من عام على انتشار فيروس كورونا وخوف الجميع من التطور الذي قد يحدث للفايروس والموجات الجديدة له، في الوقت الذي يزيد فيه المصابين عن ال 100 مليون مصاب ووفيات تزيد عن 3مليون حالة.

ويبحث الجميع عن الحل فتطور مصانع الأدوية اللقاحات وتبحث الحكومات عن اللقاح الأفضل لشرائه والهدف التخلص من هذا الوباء.

ورغم أن كورونا في بدايته ساعد على انخفاض مستوى التلوث حيث أن طرق احتواء انتشار فيروس كورونا مثل الحجر الصحي وحظر السفر، أدت إلى انخفاض انبعاثات الكربون في مصر وإيطاليا والصين وغيرها من الأماكن حول العالم.

وبسبب كورونا الان زاد التلوث بشكل كبير جدا، حيث ارتفعت عمليات انتاج كمامات الوجه وغيرها من أدوات الحماية التي غالبا ما تصنع من البلاستيك الذي يصعب إعادة تدويره أو التخلص منه سيترك أضرار بيئية وهنا المشكلة ف وفق تقرير أكاديمي نشر في فبراير 2021 أوضح أن أكثر من 3 ملايين كمامة يتم استخدامها كل دقيقة منذ بدأ جائحة كورونا وغالبا تكون من النوع الذي يستخدم مرة واحدة.

ومع صعوبة تحللها وإلقائها في أي مكان تضر البيئة بشكل كبير، كما تضر وتهدد الحيوانات البرية، ومن البر إلى البحر حيث نشر موقع اوشنس اسيا تقرير مفصل عن التلوث الذي نتج عن نفايات الفايروس حيث أكثر من 1.5مليار كمامة انجرفت إلى المحيط وأصبحت تهدد الكائنات البحرية.

يصعب التخلص من تلك النفايات بإعادة التدوير لأنها غير مجهزة للتعامل مع مخلفات الوقاية الشخصية كما أنه لا يتوفر في كل دول العالم، مما يعني أن الحل هو حرقها لكن هنا تكمن مشكلة أكبر لأن عمليات الحرق ستؤدي إلى تلوث بيئي كبير، لذا لا يوجد حل.
برأيك ما هو الحل الأمثل؟

شاهد أيضاً

منة شلبى تقترب من انتهاء تصوير مسلسل “ليه لأ”

أوشكت النجمة منة شلبى، على انتهاء تصوير الجزء الثانى من مسلسل “ليه لأ”، بعد ما …