الرئيسية / تقارير وحوارات / نوستالجيا وذكريات رمضانية… مسلسلات وبرامج لن ينساها الجمهور

نوستالجيا وذكريات رمضانية… مسلسلات وبرامج لن ينساها الجمهور

كتب-محمد وائل

    تزامن عرض كثير من الأعمال الدرامية والبرامج التليفزيونية التي مازالت عالقة في أذهان الجماهير مع شهر رمضان الكريم، فكثير من المسلسلات الدرامية وتتراتها مازالت محفورة في وجدان المشاهد المصري بل العربي، وكذلك كثير من البرامج التليفزيونية التي لاقت نجاحاً كبيراً آنذاك ولا يستطيع المشاهد نسيانها، لذلك سوف نستعرض إليكم في هذا التقرير أهم الأعمال الدرامية والبرامج التليفزيونية التي تمثل ذكريات ونوستالجيا لكثير من الناس.

أبرز المسلسلات والبرامج الرمضانية:

ليالي الحلمية

عرضت القناة الأولى بالتلفزيون المصري الجزء الأول من المسلسل الشهير «ليالي الحلمية» في رمضان 1987م، وبلا شك يضم المسلسل كوكبة من أبرز النجوم، على رأسهم الفنان يحي الفخراني والفنان صلاح السعدني، والفنانة صفية العمري والفنانة فردوس عبد الحميد والفنانة سهير المرشدي.

والعمل من اخراج إسماعيل عبد الحافظ ومن تأليف أسامة أنور عكاشة، اللذان شكلا ثنائي ناجح في الثمانينات والتسعينيات ومن أبرز أعمالهما سلسلة “ليالي الحلمية” ومسلسل “الشهد والدموع”، بينما الأشعار التي تضمنها العمل فكانت لسيد حجاب.

فلا أحد يستطيع نسيان تتر البداية بصوت الفنان محمد الحلو، والموسيقى التصويرية التي نفذها الموسيقار ميشيل المصري، وقليل منا يعرف أن محمد الحلو، لم يكن مرشحاً لغناء التتر، بل كان المرشح للغناء الفنان علي الحجار، لكن تعذر التواصل معه، فاستعان الموسيقار ميشيل المصري بمحمد الحلو لإنقاذ الموقف، فأدى المهمة بنجاح كبير.

يتكون المسلسل من 18 حلقة وتدور أحداثه حول صراع بين (سليم البدري)الذي قام بدوره الفنان يحيى الفخراني والعمدة (سليمان غانم) الذي قام بدوره الفنان صلاح السعدني، وفي حقيقة الأمر شخصية (سليم البدري) كان المرشح الأول لها الفنان محمود ياسين الذي اعتذر عن أدائها، ليتم ترشيح الفنان محمود عبدالعزيز الذي اعتذر هو الآخر عنها ليتم الاتفاق فيالنهاية مع الفنان يحيى الفخراني وكذلك شخصية (سليمان غانم) كان مرشحاً لها الفنان سعيد صالح ولكنه اعتذر بسبب انشغاله بالمسرح.

رأفت الهجان

  أحد أهم كلاسيكيات الدراما المصرية، وتم عرضه لأول مرة في رمضان عام 1988م، يسرد العمل قصة الجاسوس المصري، رفعت علي سليمان الجمال، حيثزرعته المخابرات المصرية داخل إسرائيل، وكان رفعت الجمال في المسلسل هو رأفت الهجان، وجسد شخصيتهالفنان الراحل محمود عبدالعزيز، وشاركه البطولة كلاً من يسرا، يوسف شعبان، محمد وفيق ومصطفى متولي، والعمل من تأليف صالح مرسي ومن اخراج يحي العلمي.

ارتبط تتر بداية المسلسل في أذهان أغلب المصريين، فبمجرد سماعه تعرف أن مسلسل رأفت الهجان سوف يبدأ خلال دقائق قليلة، وذلك نتيجة للموسيقى التصويرية التي نسجها الموسيقار المبدع عمار الشريعي، فجعلت للعمل طبيعة خاصة وفريدة، كما استطاعت أن ترفع من روح الانتماء لدى المشاهد المصري.

المسلسل تكون من 15 حلقة، وعندما عرض لأول مرة كانت الشوارع تخلو من الناس وقت العرض من كثرة تعلق الجمهور المصري والعربي به وبشخصية رأفت الهجان، بينما في ذات الوقت كان الموساد ينكر وجود مثل ذلك الجاسوس في تاريخ معاركهم مع المخابرات المصرية، وأنها مجرد أوهام نسجتها المخابرات المصرية ليس إلا، ولكن تحت ضغوط الصحافة الإسرائيلية لم يكن لدى الموساد خيارا إلا أن يعترف بصحة القصة والأحداث.

على الرغم من ارتباط الكثير بنا بهذا العمل الدرامي إلا أن القليل منا يعرف الفنان عادل امام كان مرشحاً لأداء شخصية (رأفت الهجان)، وقد شارك في البروفات الأولى، لكن نشب خلاف بينه وبين القائمين على المسلسل، حيث إنه اعترض على طريقة الكتابة التي تعتمد على الفلاش باك، فذهبت الشخصية للفنان محمود عبد العزيز، مما تسبب في قطيعة استمرت لفترة طويلة بين الفنانين.

لن أعيش في جلباب أبي

عرضت القناة الثانية أولى حلقات مسلسل “لن أعيش في جلباب ابي” في يوم الأحد 21 يناير عام 1996م الموافق 1 رمضان عام 1416هـ، ويعتبر العمل من كلاسيكيات الدراما المصرية، حيث حقق نجاحاً كبيراً، ومازال هذا العمل الدرامي عالقاً في أذهان أغلب الأسر المصرية، وهذا لأن العمل كان يسرد قصة صعود من القاع إلى القمة لشخصية تدعى عبد الغفورالبرعي، ومن خلال تلك القصة استطاع العمل أن يحاكي اغلب عادات وتقاليد البيوت المصرية، والغريب في الأمر أن نجاح المسلسل مازال مستمراً حتى الآن.

شارك في بطولة العمل كلاً من الفنان نور الشريف، الفنانة عبلة كامل، الفنان محمد رياض، والفنانة حنان ترك، والعمل مأخوذ عن رواية لإحسان عبد القدوس تحمل نفس الاسم وحولها السيناريست مصطفى محرم إلى عمل درامي، أخرجه أحمد توفيق.

تكون العمل من 36 حلقة، وبعد عرض المسلسل دعا نادي الصحفيين أبطال العمل والسيناريست لحضور ندوة ادارها الناقد طارق الشناوي، كما عزف الموسيقار حسن أبو السعود التتر الذي ارتبط به كثير من المصريين.

وعلى الرغم من العمل مازال متأثراً به الشارع المصري حتى الآن إلا أن قليل منا يعرف أن الفنان محمود عبد العزيزكان مرشحاً لأداء شخصية (عبد الغفور البرعي)، وشخصية (فاطمة كشري) رشحت لها الفنانات معالي زايد أو يسرا، ولكن الكاتب مصطفى محرم قال لناهد فريد شوقي المنتج المنفذ للمسلسل إنه يرى أن نور الشريف أنسب من يقوم بدور عبد الغفور، ومعالي زايد هي الأفضل لشخصية فاطمة، إلا إن المخرج أحمد توفيق قرر اختيار الفنانة عبلة كامل لأداء الشخصية، لتحقق الفنانة عبلة كامل نجاحاً كبيراً.

-فوازير نيللي وشريهان

ارتبط الجمهور المصري بل العربي بالفوازير التي كانت تقدمها الفنانة نيللي، حيث كانت جزءاً أصيلاً من طقوس رمضان، بعدما قدمت الفوازير بشكل متصل من عام 1975م وحتى 1981م، واشتهرت نيللي بلقب «الخاطبة» بعد تقديمها لفوازير تحمل هذا الاسم في عام 1980م، من تأليف الشاعر الراحل صلاح جاهين وإخراج فهمي عبد الحميد.

قدمت نيللي عام 1976م “صورة وفزورتين”، ثم في عام 1977م “صورة و3 فوازير”، بينما في عام 1978م قدمت “صورة و30 فزورة”، كما قدمت نيللي “أنا وانت فزورة”في عام 1979م، وفي بداية الثمانينيات قدمت “عروستي” ثم “الخاطبة”.

بالإضافة إلى فوازير أخرى، استمرت ستة سنوات، من عام 1990م حتى عام 1996م، حيث قدمت نيللي فوازير “عالم ورق” عام 1990م، قبل أن تقدّم في العام التالي “عجايب صندوق الدنيا”، ثم فوازير “أم العريف”، وفي عام 1995م قدمت فوازير “الدنيا لعبة” تناولت فيها الألعاب الرياضية المختلفة، وفي عام 1996م قدّمت آخر أعمالها فوازير “زي النهاردة”.

استطاعت الفنانة الاستعراضية شريهان أن تقترب من نجومية نيللي في عالم تقديم الفوازير، حيث قدّمت فوازير عدّة في أعوام متتالية على رأسها فوازير “حاجات ومحتاجات” وحلقات “ألف ليلة وليلة” و”وردشان” و”عروسة البحور” و”فاطيمة وكريمة وحليمة” و”أمثلة شعبية” و”حول العالم”.

بوجي وطمطم

  يعتبر مسلسل بوجي وطمطم من المسلسلات التي كان لها تأثير كبير في ثقافة الطفل المصري والعربي وارتبط به الصغار والكبار أيضاً على الرغم كونه مسلسل عرائس حيث ارتبط بوجدان الطفل لسنوات طويلة في ليالي شهر رمضان، وكان العرض الأول للمسلسل رمضان عام 1983م.

تدور أحداث المسلسل حول الأخوين “بوجي”الذي قام بأدائه الصوتي الفنان يونس شلبي و”طمطم” التي قامت بأدائها الصوتي الفنانة هالة فاخر وأصدقائهما زيكو الذي قام بأدائه الصوتي الفنان سيد عزمي وزيزى التي قامت بأدائها الصوتي الفنانة إنعام سالوسة وجارهم العجوز عم شكشك وبعض الشخصيات الحقيقية مع الدخول في العديد من المواقف اليومية والسلوكيات والأخلاقيات التي يجب على الأطفال تعلمها والالتزام بها، لذلك كان للمسلسل الفضل في ارتباط الطفل المصري بعروسة مصرية خالصة من البيئة المصرية الاصيلة مما كان له أكبر الاثر في مواجهة الثقافات الغربية.

كان المخرج الكبير محمود رحمي، هو من أبدع في تأليف شخصيات المسلسل، حتى أصبحت جزءًا منه، وكتب أشعار المقدمة والنهاية للمسلسل الشاعر الراحل صلاح جاهين الذي تحمس بشدة للعمل الفني ودعمه بقوة.

أنسي الدنيا”، الذي تنكر من خلاله في عدة شخصيات، ومنها الحلاق الرجالي، واللص، والمكوجي، وكان من اخراج على العسال.

 قدم إبراهيم في العام التالي البرنامج باسم “زكية زكريا” من اخراج رائد لبيب، وهي الشخصية التي ابتكرها لسيدة ضخمة، وعلى مدار 15 عامًا قدم تنويعات عديدة لها، ومنها “زوبة سات” و”هيما غاوي سيما”، حتى أصبح بلا منازع مصدر التفاف أفراد الأسرة حول شاشات التلفزيون في شهر رمضان، بانتظار وجبة كوميدية ضاحكة ومقلب جديد من شخصية تنكر بها.

ومن خلال الشخصيات العديدة التي تنكر بها، وفي مقدمتها “زكية زكريا”، و”غباشي النقراشي”، استطاع إبراهيم نصر أن يطلق العديد من الإيفيهات التي انتقلت إلى الشارع المصري والعربي، ومنها “كشكشها متعرضهاش”،”انفخ البلالين”، “لما أقولك بخ تبخ”،وغيرها.

مع براعة إبراهيم نصر في إتقان الشخصيات التي يقدمها، واجه أكثر من مرة مخاطر عديدة خلال حلقات البرنامج، إذ قام أحد الجزارين بحبسه داخل ثلاجة اللحوم في واحدة من حلقات “زكية زكريا”، كما تعرض للضرب المبرح من بلطجية، وابتعد إبراهيم نصر عن برامج المقالب بعد أن قدم اَخر برامجه “غاوي سيما” في 2008م.

بكار

هو مسلسل رسوم متحركة مصري، عُرِض في رمضان 1998م، ومن وقتها وارتبط كثير من الأطفال به، فهو أسطورة الشخصيات المصرية العربية وانجحها على الإطلاق، فلم يعلق مسلسل رسوم متحركة في أذهان المصريين كما حدث مع “بكار”.

شاركت الفنانة حنان ترك في المسلسل؛ حيث كانت تقدم ملخص كل حلقة في بدايتها، ويعدالعملهو المسلسل الكارتونيالذي كان يعد أول مسلسل رسوم متحركة إنتاج مصري خالص.

تتر البداية كان بصوت الفنان محمد منير، فارتبط به الكثير من الأطفال واستطاع أن يشكل وجدان جيل كامل.

المسلسل اخراج منى أبوالنصر، حيث بعد اختيار طفل النوبة كشخصية عام 1997م، هو ما أوحى للقائمين على الإعلام بفكرة إنتاج برنامج عن الطفل النوبي البعيد عن الأضواء والإعلام، وفي عام 1998، بدأت سلسلة مسلسل بكار، وحتى عقب وفاة المخرجة منى أبوالنصر، عام 2003م، حيث استأنف ابنها شريف جمال، العمل على المسلسل، وتوقف بشكل نهائي 2007م.

والعمل من تأليف عمرو سمير عاطف، وانفرد التليفزيون المصري بعرض مسلسل بكار لمدة 20 دقيقة، كل يوم من أيام رمضان، وهو ما كان في بدايته مجرد فيلمًا وثائقيًا، يعرض لمشكلات أطفال النوبة المهمشين، ليصبح فيما بعد أوسع مسلسل مصري انتشارًا يتابعه من بالداخل والخارج، ينشر الأخلاق الفضيلة والمثالية وحب الآخرين.

شاهد أيضاً

منة شلبى تقترب من انتهاء تصوير مسلسل “ليه لأ”

أوشكت النجمة منة شلبى، على انتهاء تصوير الجزء الثانى من مسلسل “ليه لأ”، بعد ما …