الرئيسية / سلايدر رئيسي / ادعوا لمرضى السرطان

ادعوا لمرضى السرطان

 شريف إبراهيم عزازي

 أصبح السرطان شائعًا للغاية اليوم ولم يجعل المعركة أسهل بالنسبة لأولئك الذين يضطرون إلى الذهاب لتلقي العلاج ، أو للاقارب ووالأعزاء . لكن الاستماع  لقصص هؤلاء المرضى الذين عانوا من ألام  السرطان وأوجاعه يمكن أن يجلب راحة مؤقتة لهم لأنهم سيشعرون بأننا لم نتركهم وحدهم يقاومون هذا الوحش .

قرأت بوست على الفيس كتبه أحد الشباب عن معاناة مريض السرطان وقد حكى هذا الموقف الإنساني :

“ذات مره كنت أستقل الميكروباص بينما سيدة تجلس بجواري و معها ابنها الصغير المصاب بالسرطان …نظرت إليها فوجدتها تحمل الهموم ووجهها عابس  بينما يقوم  ابنها المصاب بمحاولة إضحاكها وهي تضحك (ضحكة هم)..فجأة وجدته يسالها و هو تعبان :” ماما هو انا ربنا هياخدني امتي انا تعبت من الحقن أوي”.

   في هذه اللحظه  شعرت بأن جسمي قد أصيب بالشلل فقد صدمتني كلماته.. إلا أن الأم تماسكت وقالت له :” لايا حبيبي إنت هتفضل معانا و مع ليلى أختك اللي بتحبها”.

قالت الأم هذه الكلمات والدموع تملأ عينيها ..نظرت إلى الطفل وأمسكت بيديه التي كادت تختفي بسبب الحقن الكثيرة التي تركت آثرها الزرقاء على يديه وقلت له :” انت جميل قوي” .

رد الطفل بابتسامة ممزوجه بالدموع:” بس شعري وقع و مبقتش قمور زي الأول”.

عدت وحاولت إضحاكه مرة أخرى وأنا أمسك بيديه وأقبلها وهو فرحان من هذا التصرف ..وعندما هممت لترك المكان وجدته  يقول لي :”ادعيلي أكون حلو و شعري يطول من تاني”.

 قلت له :”مش أنا بس اللي هدعيلك أنا هخلي الناس كلها تدعيلك علشان تفضل جميل و تبقي معانا”.

..نزلت من الميكروباص وانا حرفياً شبه منهار وأنا أبكي وساعتها شعرت بمدى النعم التي منحها لنا الله .

إلى هنا انتهى الموقف الذي حكاه هذا الشاب

منذ أن خلق الله الكون و ما فيه من إبداع الخالق سبحانه وتعالى و أنه جعل لكل شيء قدرا ولكل شيء سببا بما في ذلك خلق الإنسان وجعل له عقل يميزه عن سائر المخلوقات ومما أنزل له الداء و أنزل معه الدواء .

قال الله تعالى في كتابه الحكيم {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ}وعن جابر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لكل داء دواء فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله عز وجل) رواه مسلم.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء) رواه البخاري.

 تحدى الخوف المختبئ خلف القضبان  تحدى الموج الكاسح بأمواج العصيان وطني وطني مصر وأنتم القبطان تعالوا نكسر جوانح المرض القاتل لكل الأبدان.

لقدأعطانا الله القوة وأعطانا البأس ومنحنا الإيمان ، أعطانا الصبر على الأوجاع بإذن المنان لاتقولوا نفذ الصبر بعد العسر يتأتى اليسر إن الله خالق الداء وبيده دواء كل أمراض الإنسان .

عيشوا للآخرة لا للدنيا تلقون النور والثبات والإيمان نور يسرج القلب يخلخل بالفؤاد وحيا بوحي الحنان نور ينير طريق المرض القاتل بروح الغفران نوروا القلب بوحي آيات الحنان المنان ووحي القرآن تجرى الدنيا كلها للخلق وللمرضى وأصحاء الثقلان لا تقف الدنيا عندنا ولكن بيد الحق شفاء الخسران لا تستسلموا للمرض ارفعوا رؤوسكم اقتلوا نزع الشيطان فعند الصبر والقوة والإيمان تنتهى وساوس يوم الخذلان لاتقولوا الدواء ولا الآشعة ولا الجراحة إنها أيدي الرحمن تعالوا وارجعوا إلى رب عنده طب الدنيا والأبدان ربي خالق الداء وخالق كل شيء وعلاج ما في الفلكان ربى يشد عضد من يحن إليه ويتلو كتابه كل الأزمان ارفع عندك الهم بالعلى والمعالى ونظرة الى الجنان ارتق اليه سلما بالرجاء وتترفع معك سمات الرجوان كلنا إلى الله عائدون بالخير والروح إلى رب رضوان .

ادعوا لمرضي السرطان

شاهد أيضاً

منة شلبى تقترب من انتهاء تصوير مسلسل “ليه لأ”

أوشكت النجمة منة شلبى، على انتهاء تصوير الجزء الثانى من مسلسل “ليه لأ”، بعد ما …